ولى الصهيوني الفرنسي برنار هنري ليفي الملقب بـ"لورانس العرب" وقائد الربيع العربي المزعوم وعرّاب الحروب الأهلية، وجهه شطر الأكراد من خلال استغلال محاربتهم لتنظيم "داعش" الإرهابي في العراق وسوريا، وتوظيف القضية في إطار مخطط لا يهدف سوى تنفيذ الأجندات الصهيوأامريكية الرامية إلى تقسيم المنطقة، وإضعاف القوى الوازنة فيها، ومن ثم الإجهاز عليها، على غرار المثل القائل: أُكلت يوم أُكل الثور الأسود.




اترك تعليقا