أفادت وكالة الأنباء الإسبانية "افي EFE" أن الحكومتين المغربية والإسبانية، تتباحثان إمكانية فتح معبر السبتة المحتلة، من أجل تسهيل الحركة التجارية بين البلدين، وتخفيف الضغط على إدارة الجمارك.

وأبدت الحكومة المغربية استعدادها لهذا المقترح، معتبرة أن المملكة المغربية الآن تشهد حدثا هاما، المتمثل في الانتخابات التشريعية للسابع من أكتوبر2016، والحكومة الحالية على مشارف الانتهاء الأمر الذي أرخى بظلاله على هذه المبادرة الإسبانية.

وتأتي هذه الموافقة المبدئية بعد سلسلة من اللقاءات والمشاورات بين الطرفين الذين يسعيا إلى تطوير العلاقات الاقتصادية على مستوى التبادل التجاري، خاصة وأن المعبر هو بوابة للدولتين معا، ومن الممكن أن يسرع من وثيرة التبادل التجاري والاقتصادي.

ووفق ذات المصدر، فمن المرتقب أن يفتح معبر"Tarajal " بسبتة المحتلة، بعد تعيين الحكومة المقبلة التي سيصوت عليها الشعب المغربي، وستفرزها صناديق الاقتراع.

وأكدت وكالة الأنباء الاسبانية  "ايفي EFE"، أن هذه الخطوة تسعى من خلالها إسبانيا إلى توطيد علاقاتها الاستراتيجية المتينة مع المملكة المغربية، على المستوى الاقتصادي والنشاط التجاري، خدمة لمواطني البلدين ومصالحهما الاقتصادية.

اترك تعليقا