عبّر ماريو بالوتيلي عن نيته العودة إلى صفوف المنتخب الإيطالي، وشرح في مقابلة صحفية علاقته السيئة بنادييه السابقين ليفربول الإنكليزي وميلان.

لم يحمل بالوتيلي ألوان إيطاليا منذ الخسارة أمام الأوروغواي في كأس العالم 2014 في البرازيل، عندما خرج الأتزوري من الدور الأول.

وبالوتيلي يعيش راهناً بداية رائعة مع فريقه نيس الفرنسي، إذ سجل 5 مرات في أول ثلاث مباريات له في الدوري، ما وضع الفريق الجنوبي على رأس ترتيب "ليغ 1" متقدماً على باريس سان جيرمان حامل اللقب وموناكو.

ولم يستدع المهاجم البالغ 26 عاماً إلى تشكيلة إيطاليا ضمن تصفيات مونديال 2018 لخوض مباراتي إسبانيا ومقدونيا، لكن في ظل مستواه الحالي لا يستبعد أن يعود إلى تشكيلة المدرب جامبيير فنتورا.

وقال بالوتيلي لشبكة "سكاي سبورتس" الإيطالية: "استبعادي كان صحيحاً، لأني لا أستحق ذلك. من الأفضل ألا يختارني فنتورا الآن، لأنه عندما أعود أريد أن أكون في أفضل مستوياتي".

فنتورا بدوره شجع المهاجم المثير للجدل على الاستمرار في انطلاقته المميزة، مشدداً أن "الباب ليس مغلقاً أمام أحد.. ليس هناك أي جدل حول قدراته الفنية. لقد عاد للعب، لكن يجب أن يستمر في أدائه الجيد".

اترك تعليقا