روما ـ هدد رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد ميزانية الاتحاد الأوروبي بسبب التدفق الكبير للمهاجرين إلى بلاده التي تشعر أن شركاءها الأوروبيين تخلوا عنها في هذا الملف.
وقال رينتسي أثناء برنامج على قناة راي اونو العامة "نحن ندفع 20 مليار (يورو) لأوروبا التي تعيد لنا منهم 12 (مليار يورو).. وإذا كانت المجر وتشيكيا وسلوفاكيا تقدم لنا المواعظ حول المهاجرين، اذن اسمحوا لايطاليا أن تقول الآلية لم تعد تعمل".

وحين سئل هل يعني ذلك أن إيطاليا مستعدة لاستخدام الفيتو ضد ميزانية الاتحاد الأوروبي، قال رينتسي "نعم بالتأكيد" دون أن يخوض في التفاصيل.

وواصل رئيس الحكومة الإيطالية هجومه على دول الاتحاد الأوروبي التي ترفض استقبال مهاجرين على أراضيها.

وأضاف "إذا أقمت جدراناً ضد المهاجرين، فيمكنك أن تنسى الأموال الإيطالية. وإذا لم يعبر المهاجرون فإن الأموال أيضاً لن تعبر".

وتابع "إذا أراد الاتحاد الأوروبي أن يخفض النفقات المرتبطة بالمهاجرين في إيطاليا، فسنخفضها. ليفتحوا أبوابهم وسنخفض النفقات".

وأكد وزير الاقتصاد والمالية الإيطالي بير كارلو بادوان مساء الثلاثاء وصول رسالة من المفوضية الأوروبية تطلب "توضيحات" من ايطاليا بشأن مشروع ميزانيتها لعام 2017.

وتوقعت ايطاليا عجزاً عاماً نسبته 2،3 بالمئة من الناتج الاجمالي في 201، وهي نسبة أعلى بكثير من توقعات بروكسل وذلك بسبب نفقات على صلة باستقبال مهاجرين وآثار زلزال أغسطس 2016.

وأوضح الوزير أن "التوضيحات المطلوبة تتعلق بنفقات استثنائية تخص الزلزال والهجرة".

ويتعين على ايطاليا التي وصل إليها نحو 155 ألف مهاجر هذا العام، أن تؤوي آلاف الواصلين الجدد في الأيام الأخيرة في الوقت الذي تعاني فيه شبكة الاستقبال لديها من ضغط. وتم إيواء 168 ألف شخص في 2016 مقابل 103 آلاف في نهاية 2015.

وأعلن خفر السواحل الايطاليون الذين ينسقون عمليات الانقاذ قبالة ليبيا، مساء الثلاثاء أنه تمت نجدة 500 شخص خلال النهار في أربع عمليات انقاذ.

اترك تعليقا