و.م.الأمريكية: بعد تخلي الكثير من الجمهوريين على المرشح للرئاسة،دونالد ترمب على إثر إعطائه صورة سيئة على تحضيراته الأخيرة للحملة الانتخابية بارتكابه جملة من الأخطاء عند إلقاء خطاباته. وقال ترمب بأنه أخيرا هو حر في لعب ما تبقى من الحملة على طريقته الخاصة. 

وظهر عقب استطلاع للأراء أندونالد ترمب فقد نقاطا ملحوظة، 20 على سبيل المثال في مدينة "يوتا" التي كانت تعد بالنسبة له حتى وقت قريب ولاية مضمونة في كفه. أما فلوريدا، اختتم ترمب لقاءا داعيا الجميع إلى الذهاب يوم 28 نونبر من أجل التصويت، لكن في الحقيقة يوم التصويت هو 8 نونبر. وعاد ترمب ليقول أنه في الانتخابات القادمة ستسود التلاعبات والخرقات. وواصل قائلا بأن ممولي حملته الانتخابية سيطالبونه باسترداد الأموال التي قدموها له.

اترك تعليقا