إقليم بييمونتي ـ عرفت مدينة طورينو، شمال إيطاليا، يوم أول أمس الجمعة، مواجهات نشبت بين قوى الأمن ونشطاء من جمعيات مدافعة عن الفئات الهشة والفقيرة، وذلك بعد تنفيذ حكم إفراغ عائلة مغربية من مقر سكناها بشارع “ريدجينا مارغيريتا” في وسط المدينة.

وتفاجأ مهاجر مغربي عاطل عن العمل يوم الجمعة، وبعد عودته من مرافقة ابنه إلى المدرسة، بتغيير قفل باب منزله، ورمي أغراضه خارج الشقة.

وبعد انتشار الخبر والتأكد من بقاء العائلة المغربية دون مأوى، خاصة في هذا الوقت من السنة المعروف بانخفاض درجات الحرارة، إضافة إلى كون العائلة تتكون من ثلاثة أبناء صغار أكبرهم لا يتعدى عمره 7 سنوات، توافد العشرات من الشبان الإيطاليين المنتمين إلى جمعيات تدافع عن الأشخاص في وضعية صعبة والأشخاص الذين تم إفراغهم من محلات سكناهم.

اترك تعليقا