جمعية "بانكو أليمينتاري": في ميلانو وحدها 670 ألف فقير يتسلمون وجبات غدائية مجانا والعدد في ارتفاع - Al-italiyanews


قالت جمعية "البانكو أليمينتاري"، وهي جمعية  غير الربحية، ومقرها بمدينة ميلانو، تأسست سنة 1989، يتركز دورها في تقديم وجبات غدائية ومأوى محدود المدة للفقراء المحتاجين:"نحن نواجه حالة طوارىء صغرى، مع مضاعفة عدد الأطفال والمراهقين على المؤسسة منذ سنة 2008 إلى اليوم."

 ووفقا للجمعية ذاتها، التي كشفت في حصيلة تقييمها الاجتماعي، أن هناك في إيطاليا سبة 2015 ما يساوي 670 ألف محتاج في إقليم لومبارديا، مع زيادة تقدر بـ 100 ألف شخص مقارنة مع سنة 2014، بينهم 210 ألف (1 بين 3) تلقوا مساعدات غدائية من "بانكو أليمينتاري" قدرت بـ 34 مليون وجبة في المنطقة، وأن بين هؤلاء المحتاجين تقريبا 60 ألف شخص تقل أعمارهم عن 18 عاما.

أما على المستوى الوطني، بلغ عدد القاصرين الذين يعانون من الجوع 131 ألف شخص. وبما أننا نتحدث عن القاصرين، فالجمعية الخيرية توضح أنه في ميلانو وحدها يوجد 13 ألف شخص تحت 18 عاما يترددون على مقر الجمعية، أي بنسبة 1 بين كل 4 أشخاص من مجموع إقليم لومبارديا.

وكشفت الجمعية أيضا أنه منذ سنة 2008 تضاعف عدد القاصرين الذين يعانون من الجوع، وأن نسبة الجوع المطلق داخل العائلات ذات أكثر من إبن واحد ارتفعت إلى 250 في المائة. وتحذر مسئولة عن الجمعية متسائلة": من هم الأطفال الفقراء في لومبارديا؟ إن الكثير منهم يعيشون في عائلات ذات العدد الكبير، أغلبهم أجانب، أي أبناء الأزواج المطلقين أو الأبناء ذات الأم العازبة، وأبناء والدين عاطلين عن العمل.

ويوجد في ميلانو ربع المعوزين الذين يتلقون المساعدات من الجمعية، ونصفهم إيطاليون. في المجموع، الحساب على البلد بأكمله هو تقريبا 4 ملايين و600 ألف فقير، التي نجد بينها أكثر من مليون و580 ألف عائلة فقيرة. 

وتوجه الجمعية تحذيرا على شكل التماس تطالب فيه سكان إيطاليا بأن لا يهدروا الطعام، وأن يشتروا ويستهلكوا فقط ذلك الذين يستعملونه، وأن يتصدقوا بالمال الذي ينفقونه على طعام ينتهي في القمامة لتعذر استهلاكه، لأنه، وفقا للجمعية، 5،1 مليون طن من الغداء في القمامات كل سنة حرام ترفضه جميع الكائنات.

اترك تعليقا