شهد العالم منذ يومين مراسم تأبين ملك تايلاند بوميبول أدولياديج، والذي فارق الحياة عن ثمانية وثمانين عاما، في بانكوك بعد تدهور حالته الصحية.
ويعتبر الملك التايلاندي بوميبول أدولياديج، من أطول ملوك العالم بقاء على العرش، حيث حكم البلاد منذ نحو سبعين عاما، وقد أعلن رئيس الوزراء التايلاندي الحداد لمدة عام إثر وفاة الملك.
وكان من المنتظر إقامة حفل تنصيب الأمير "فاجيرالونجكورن" ولى العهد ملكًا للبلاد، ولكنه تقرر تأجيل ذلك الحفل لمدة عام، حيث أعلن رئيس الوزراء التايلاندي، برايوث تشان أوتشا، إن تتويج ولي العهد الأمير فاجيرالونجكورن ملكا للبلاد يمكن أن يتم تأجيله لعام واحد بناء على طلبه نظرا لحزنه على والده الملك الراحل بوميبول أدولياديج.

والملك الجديد والمثير للجدل فهو الإبن الوحيد لوالده والملكة سيريكيت، إذ أن له 3 شقيقات إناث حيث تخرج فاجيرالونجكورن من الكلية العسكرية الملكية في كانبيرا في أستراليا وعمل ضابطًا في الجيش التايلاندي وتدرب مع القوات البريطانية والأسترالية والأمريكية، وهو طيار عسكري مؤهل وطيار مروحية وسبق له أن أدى عمليات قتالية ضد الفيتناميين عبر توغل عسكري في الحدود الكمبودية التايلاندية.
تزوج ماها فاجيرالونجكورن من 3 نساء، منهن الأميرة سومسوالي وله منها بنت واحدة هيالأميرة باجراكيتيابها والتي ولدت عام 1978م ، وفي نفس العام بدأ بالعيش مع الممثلة بولبراسيرث يوفاديدا والتي انجب منها عدة أبناء من البنات وولد واحد هو الأمير راسميجوتي ديبانجكورن المولود في 29 نيسان 2005.
ونقلًا عن صحيفة "الديار اللبنانية" كان الظهور الأخير للملك الجديد قبل توجهه إلى ألمانيا أثار دهشة الجميع، إذ ظهر مع زوجته في ألمانيا مرتديًاً "صدرية"، وعلى ظهره الوشم، وحاملا كلبًا في يده.
وقالت التقارير في حينه إنه توجه لألمانيا على متن طائرة من طراز بوينغ 737 مرتديا الجينز وحاملة الصدر، وترافقه زوجته الثالثة التي كانت أيضًا ترتدي الجينز الضيق، بالإضافة إلى وجود 30 من حراس الأمن. 
ويذكر أنه فى عام 2007 تصدرت أخباره عناوين الصحف العالمية، بعد تسريب فيديو لقرينته وقتها الأميرة "سريرازم"، وهي ترقص شبه عارية في حفل عيد ميلاد مع كلبه "فوفو"، قائد سلاح الجو الذي توفي العام الماضي، وتم إحراق جثته بعد أربعة أيامٍ من الطقوس الدينية البوذية.



اترك تعليقا