ذكرت صحيفة «إلْ_ريسطو_دِلْ_كارْلينو» الإيطالية أن عجوزا عمرها 102 عام ، لم تغادر قريتها الجبلية مطلقا قبل ذلك ، كانت بين آلاف الأشخاص الذين قامت السلطات بإجلائهم من المناطق المتضررة من الزلزال في وسط إيطاليا.

وتم نقل الأرملة العجوز « آنا روكو دي باولو « إلى فندق على ساحل البحر الأدرياتيكى على بعد نحو 80 كيلومترا شرق قريتها بيفي تورينا. وحظرت السلطات دخول المنطقة التي كان يقطنها 1500 شخص بعد سلسلة من الزلازل القوية والهزات الأرضية التابعة التي وقعت خلال الأيام الماضية.

وذكرت الصحيفة أن العجوز روكو دي باولو، التي تجلس على مقعد متحرك وتكاد تكون صماء، وامرأة مولدوفية ترعاها كانتا آخر من رافقتهم الفرق المعنية خلال الخروج من بيفي تورينا .

وأشارت الصحيفة إلى أن الزلازل قد ألقت بظلالها على حياة العجوز منذ البداية ، موضحة أن المرأة كانت قد ولدت داخل كوخ في شباط/فبراير 1915 بعد شهر واحد من وقوع زلزال بقوة 7 درجات بمقياس ريختر أسفر عن مقتل نحو 30 ألف شخص حيث ترك والداها منزلهما خشية انهياره.


وأشارت السجلات التي اطلعت عليها الصحيفة إلى أن هناك أرملة أخرى أيضا عمرها 102 عام تدعى ماريا ستراماتشي قد أجليت ونقلت ليصطحبها أقاربها فيما قال رئيس الوزراء ماتيو رينسي إنه التقى امرأة عمرها 103 سنة تقريبا خلال زيارة قام بها الثلاثاء للمناطق المتضررة من الزلزال.

اترك تعليقا