قدم  عزيز هناوي ، الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع ، على إحراق علم دولة إسرائيل، احتجاجا على رفعه في سماء مراكش بمناسبة الدورة الـ22 لقمة الأمم المتحدة لتغير المناخ .
و نشر هناوي على صفحته بموقع التواصل الفايسبوك، تدوينة رفقة فيديو واقعة احراق العلم ، معبرا عن غضبه من تواجد العلم الإسرائيلي ضمن أعلام البلدان المشاركة في كوب 22 بمراكش، حيث وصف ذلك بمثابة إهانة للمغاربة في أرضهم.

و جاء في تدوينة الناشط المغربي:
يقولون .. و نقول .. في حكاية علم "إسرائيل" بمراكش
يقولون ان التطبيع مع الكيان الصهيوني يخدم مصالح المغرب ..
و نقول أنه ليس هناك من مصلحة وراء خدمة كيان إرهابي دموي قائم على القتل والتهجير والقرصنة والإغتيال والتزييف و العنصرية ....
يقولون إن الأمم المتحدة هي "صاحبة الصلاحية في رفع علم "إسرائيل" في مراكش "كوب22" ..
و نقول أن المغرب ذو سيادة و ليس محمية أممية و لا "دار العرس" لأحد حتى تتم إهانة شعب المغرب برفع علم كيان صهيون في قلب مراكش .. و متى كانت الأمم المتحدة هيئة فوق سيادة الوطن و قد سبق لأمينها العام "بان كيمون" أن اتهم المغرب باحتلال صحرائه و كان للمغاربة دولة و شعبا موقف سيذكره التاريخ ..!!!
يقولون إن التطبيع قدر مقدر حتمي .. و أن مناهضته هو مضيعة للوقت و الجهد و تجارة مصلحوية...
و نقول أن التطبيع هو الخراب المحتم للوطن و المجتمع .. فأذرع الكيان الصهيوني الاستخبارية و الثقافية و الاعلامية و المالية و الاقتصادية تتسرب لمفاصل الدولة و المجتمع منذ زمن و هي بصدد تنزيل أجندات فوضوية بالمغرب و بالجوار سيكون لها ما بعدها من قلاقل بدأت نذرها تظهر للعيان ..
يقولون أن للمغرب "جالية مغربية" في الكيان الاسرائيلي بمقدار 1 مليون مستوطن (ثاني أكبر جالية بالخارج بعد فرنسا. كما يقول مطبوع منسوب لوزراة الجالية بالخارج) 
ونقول أن التواجد المغربي في فلسطين يعود ل 10 قرون بدعوة من أصحاب الأرض للمغاربة لنجدتهم من حملات الصليبيين عبر رسالة تاريخية للناصر صلاح الدين الايوبي الى السلطان المغربي .. و قد اقتطعت للمجاهدين المغاربة حارة المغاربة ملاصقة لحائط البراق و على "باب النبي" الذي أصبح و لا يزال يسمى "باب المغاربة" على الاقصى المبارك ..
و أما التواجد "المغربي الصهيودي" عبر منتسبي الحركة الصهيونية فهو تواجد إرهابي إجرامي ليس له من عمره إلا 60 عاما فقط (مقابل 10 قرون لحارة المغاربة..!!) و هو تواجد جاء بدون دعوة من اهل الارض بالشام و فلسطين كما كان قبل برسالة صلاح الدين الايوبي .. بل بدعوة من الحركة الصهيونية برعاية من الاستعمار الغربي الذي ورث الرصيد الصليبي في حملات القرون الخالية ..
فلا مجال لتزوير التاريخ و الجغرافيا و العمران "عشان سواد عيون صهيون" ..!!
و لذلك فإن أفضل تعامل مع علم و راية الكيان الصهيوني هو حرقه بالنار و إلقاء رماده إلى المزبلة.. و مواجهة كل المطبعين و فضحهم على الملأ .
هناك رسالة كان يجب أن تصل .
و وصلت.
"المغرب حرام على صهيون"

اترك تعليقا