أشار "بييترو پيتشينيتّي"، المدير الوحيد لمعرض روما، على هامش إفتتاح معرض تنمية الصناعات الإيرانية في إيطاليا، إلى الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة علي كبرى المصارف الأجنبية التي تتعامل مع إيران وقال: كنا نتصور في البداية وبعد الإتفاق النووي إن الأمريكيين لن يضعوا العراقيل أمام الذين يسعون إلى التعامل مع إيران إلا أن الواقع هو إن المصارف الأمريكية لا تريد أن يتعاون الأخرون مع إيران، وبالتالي فقد مارست الضغوطات من أجل إعاقة عملية إستئناف التعاون مع إيران.

وشدّد "پيتشينيتّي" على أن إيطاليا سوف تواصل تعاملها مع إيران رغم ذلك وأنها ستحمي مصالحها الخاصة، وأن ليس معقولا أن يُغَضّ على البصر على ألمانيا ويشدد على دول أخرى، كما لافتاً إلى أن صادرات إيطاليا إلى إيران شهدت خلال الأشهر السته الأولى من السنة الميلادية إرتفاع بنسبة 17.4 بالمائة.

يذكر إن معرض الصناعات الإيرانية في إيطاليا إفتتح أعماله أمس الثلاثاء في مقر المعارض الدولية في العاصمة روما ويستمر حتى السبت 26 نوفمبر الجاري.

ويشارك في المعرض 110 شركة إيرانية وقد عقدت هذه الشركات جولات من المفاوضات مع نحو 200 شركة إيطالية ترغب بالعمل في إيران.

اترك تعليقا