تتجه الأنظار الثلاثاء الى ملعب “سان سيرو” في ميلانو الذي يحتضن موقعة ودية منتظرة بين العملاقين الإيطالي والألماني بطل العالم وذلك في إطار استعداداتهما لتصفيات مونديال روسيا 2018.
وستكون المواجهة إعادة للقاء المنتخبين في الدور ربع النهائي من كأس أوروبا 2016 حين خرج الألمان فائزين بركلات الترجيح 6-5 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والإضافي وذلك في اخر مباراة لإيطاليا بقيادة أنطونيو كونتي الذي انتقل بعد النهائيات القارية من أجل الإشراف على تشلسي الإنكليزي، تاركا المهمة لجانبييرو فنتورا.
ومن المؤكد أن إيطاليا، القادمة من انتصار كبير في تصفيات مونديال روسيا 2018 ضد ليشتنشتاين المتواضعة (4-0) على غرارألمانيا التي اكتسحت سان مارينو (8-0) الجمعة، ستسعى لاستعادة اعتبارها من أبطال العالم الذين أذلوها أيضاً ودياً في 29 مارس الماضي (4-1).
ويتحضر المنتخبان لاستئناف التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا في 24 مارس المقبل حيث تلتقي إيطاليا مع ألبانيا، فيما تلعب ألمانيا مع أذربيجان.
وتبدو مهمة ألمانيا في التأهل الى نهائيات روسيا 2018 أسهل بكثير من إيطاليا كون مجموعتها الثالثة تضم إيرلندا الشمالية وأذربيجان وتشيكيا والنرويج إضافة إلى سان مارينو، فيما يتصدر “الاتزوري” مجموعته مشاركة مع العملاقة القارية الاخرى إسبانيا وبفارق نقطة فقط خلف اسرائيل.
وما يزيد من صعوبة المهمة بالنسبة لإيطاليا هو أنه يتأهل إلى النهائيات مباشرة اصحاب المراكز الأولى فقط في كل من المجموعات التسع، فيما تتواجه أفضل 8 منتخبات في المركز الثاني من أجل تأهل أربعة منها إلى النهائيات.
ومن المؤكد أن مباراة الثاني من سبتمبر المقبل ستكون مفصلية بالنسبة لإيطاليا لأنها ستحل ضيفة على إسبانيا التي أجبرت رجال فنتورا على التعادل في الجولة الثانية 1-1.
وتمر إيطاليا بقيادة فنتورا بمرحلة انتقالية تجديدية وهو اختار بعض الوجوه الجديدة مثل مهاجم تورينو أندريا بيلوتي ومدافع ميلان أليساندرو رومانيولي.
واستغل بيلوتي الفرصة التي أتاحها له فنتورا على أكمل وجه بتسجيله ثنائية في مرمى ليتشنتشاين، وذلك بعد شهر على افتتاحه سجله التهديفي الدولي في مباراته الأولى كأساسي وكان ذلك ضد مقدونيا (3-2) في التصفيات أيضا.
وأكد فنتورا من مركز التمارين الخاص بفريق ميلان أن “بيلوتي سيلعب” ضد ألمانيا التي تتصدر مجموعتها في التصفيات بفارق 5 نقاط عن إيرلندا الشمالية بعد فوزها بمبارياتها الأربع الأولى، مضيفا: “لكن علينا التأكد من وضع بعض اللاعبين الأخرين مثل إيدر وانتونيو (كاندريفا)”، في إشارة إلى إصابة طفيفة يعاني منها اللاعبان.
وضاف فنتورا: “سنجري بعض التعديلات على التشكيلة التي واجهت ليشتنشتاين”، مؤكدا بان “مواجهة ألمانيا ستعطينا فكرة عن المكان الذي وصلنا إليه. نحن نواجه أبطال العالم، ورغم أنهم أضافوا بعض اللاعبين الشبان إلى تشكيلتهم، فانهم (اللاعبون) موجودون معا في المنتخب الوطني منذ 8 او 10 أعوام”.
وتابع: “يتوجب علينا أن نظهر شخصيتنا لكننا سنرى ما ستؤول إليه الأمور. كان من الأفضل لو تمكنا من الحصول على يومين إضافيين أخرين للتحضير لها (المباراة). 24 ساعة ليست كافية. سندخل الى الملعب وسنقدم كل شيء لدينا رغم أن النتيجة هي دائما الأهم عندنا في إيطاليا. صحيح إنها مباراة ودية لكنها ليست مباراة بين الأصدقاء”، في إشارة منه إلى الخصومة الكروية التاريخية بين المنتخبين.

اترك تعليقا