باليرمو ـ كشفت صحيفة "لاريبوبليكا" أن نحو 250 مهاجرا مغربيا من أصل 800 مهاجر غير قانوني جرى إنقاذهم مؤخرا في عرض البحر أمهلتهم السلطات الأمنية الإيطالية 7 أيام لمغادرة إيطاليا لعدم توفرهم على شروط الإستفادة من حق اللجوء.

 ووفقا للصحيفة نفسها، إن المهاجرين المغاربة كانوا على متن باخرة "داتيلو" التي رست بميناء باليرمو، عاصمة إقليم صقلية، مساء يوم الإثنين الماضي، حيث قامت بإنقاذ 798 مهاجرا في عرض البحر، جميعهم كانوا مسافرين إلى إيطاليا بطريقة غير قانونية، وأن عملية تحديد الهوية لهؤلاء المهاجرين كشف عن وجود نحو 250 مهاجرا مغربيا قامت السلطات الأمنية بمنحهم أمر بمغادرة التراب الإيطالي في غضون 7 أيام.

وتدخلت بعض الجمعيات المدنية لتقديم بعض المساعدات الأولية لهؤلاء المهاجرين من أكل وشرب وحتى بعض الألبسة خصوصا وأن العملية تصادفت مع سوء الاحوال الجوية، في انتظار أن يتمكن هؤلاء المهاجرين من التصرف بطرقهم الخاصة لإيجاد حل لوضعيتهم.

صرّح ألبيرطو بيوندو، أحد الفاعلين الذين بادروا لتقديم المعونات لهؤلاء المهاجرين المغاربة، لصحيفة "لاريبوبليكا" أن "ترك هؤلاء المهاجرين لمصيرهم وإهمالهم من السلطات الإيطالية أو المغربية حيث رفضت القنصلية المغربية التدخل، أدّى إلى تأزّم وضعيتهم وخلق المزيد من الأشخاص إلى أشباح يسهل استغلالهم".

اترك تعليقا