الشرطة تطوق مسجد النور أثناء عملية المداهمة التي تمت في الصباح الباكر من الأربعاء 2 نوفمبر 2016 بفينترتور شمال زيورخ

الغالي محمد الرشاشدة
كانتون زوريخ - اعتقلت  الشرطة السويسرية فجر يوم الأربعاء 2 نوفمبر الجاري أربعة أشخاص من بينهم إمام المسجد، وهو من أصول إثيوبية على خلفية الاتهامات التي وجهها إليهم المدعي العام لمدينة فينترتور، إحدى المدن التابعة لكانتون زوريخ، والمتمثلة في التحريض على الجريمة و العنف.

وقد داهمت الشرطة السويسرية في ساعات مبكرة البارحة مسجد النور بمدينة فنترتور، وذلك بناء على أدلة ملموسة، حسب ما ذكرته النيابة العامة لكانتون زوريخ، حيث فتح المدعي العام  في مدينة فينترتور، تحقيقا جنائيا ضد الأشخاص الأربعة الموقوفين الذين يجري التحقيق معهم، كما قامت الشرطة بتفتيش منازل ثلاثة أشخاص من المصلين  ممن يأتون إلى هذا المسجد، إضافة إلى تفتيش أربعة أشخاص كانوا داخل المسجد، يشتبه فيهم أنهم مخالفين للقانون الفدرالي السويسري الخاص بالأجانب المقيمين فوق الاراضي السويسرية. 

ويتعلق الأمر بثلاثة مواطنين من من أصول جزائرية أو تونسية، أما العنصر الرابع فلم يرد الإفصاح عن بلده الأصلي.

 وبحسب وكالة الأنباء السويسرية فإن  الإمام الإثيوبي، دعى خلال خطبة الجمعة ليوم 21 أكتوبر الماضي، جموع المصلين إلى قتل المسلمين الذين لا يشاركون في صلاة الجماعة بالمسجد. كما نقلت  الوكالة عن كورين بوفار المتحدثة باسم النيابة العامة في زوريخ، قولها أن إمام المسجد شجع المصلين الحاضرين، الإبلاغ عمن لا يواظبون (على صلاة الجماعة ).

وتعتبر مدينة فينترتور معقل السلفيين السويسريين والمتعاطفين مع داعش، حيث تصدرت المدينة ومعها مسجد النور عناوين وسائل الإعلام في العديد من المناسبات، كما أنه لا يقل عن خمسة أشخاص متطرفين قد سافروا منها إلى سوريا والعراق للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)هناك.

ولاتعتزم السلطات السويسرية الإغلاق الفوري  للمسجد ، فبحسب شرطة مدينة فنترتور يتوجب على إدارة المسجد اتخاذ التدابير اللازمة، خاصة وان القائمين على إدارة هذا المسجد، كانوا قد أبلغوا في الربيع الماضي ببعض الخروقات على مستوى الحماية ضد الحرائق والسلامة، إلا ان الامور ظلت على حالها ولم تتم تسوية هذه الخروقات.

وبحسب شرطة مدينة فنترتور فإذا لم يتم اتخاذ التدابير اللازمة وإعادة الأمور إلى نصابها، فإن الشرطة ستقوم بإغلاق المسجد بحجة عدم تطبيق إجراءات السلامة والحماية من الحرائق.

اترك تعليقا