Jay Maynor
أثار حكما قضائيا بسجن أب مدة 40 سنة جدلا كبيرا في أوساط المجتمع الأمريكي،  بسبب قتله مغتصب طفلته الصغيرة.

واعترف "جاي ماينور"(43 عاما)، والد الطفلة ويقيم بولاية "ألاباما"، جنوب من الولايات المتحدة الأمريكية، بأنه أطلق النار وقتل "رايموند إيرل بروكسفي سنة 2014، وعمره 59 عاما، بعد أن اكتشف أن هذا الأخير استغل براءة طفلة ومارس معها الجنس حينما كان عمرها 4 أعوام فقط.
Raymond Earl Brooks
رايموند استغل الصغيرة "دجوليا"، التي عمرها الآن 24 عاما، وأم لـ3 أبناء، لمدة 5 سنوات. دجوليا كانت تعتبر "بروكس" بمثابة جدها، لأن هذا الأخير تبنى أم الطفلة "دجوليا"، وكانت بين الإثنين علاقة حميمية، لكن لا أحد كان يتصور بأن الجد بالتبني قد يكون عاشقا للمارسة الجنس مع الأطفال.

Julia
وقالت الإبنة دجوليا مدافعة على والدها الذي اقتص لها بنفسه بدلا من العدالة:" إن أبي رجل رائع، الأفضل. للأسف، فيما يتعلق بي، أعيش تلك اللحظات يوميا، في الصباح لا أقوى على النهوض. جربت طريقة علاج لكنها لم تنجح".

وأضافت:"بالنسبة إلي، كي أواصل السير قدما في حياتي كان صعبا بعد ذلك الذي حدث لي، وأن أبي أراد فقط أن يحميني".

اترك تعليقا