لاتسيو ـ  تمكنت فرقة الأمنية المختصة في التحقيقات لمكافحة الإرهاب من تحديد هوية مواطن تونسي، يدعى صابر حميدي، ويبلغ عمره 34 عاما، بعد أن تأكدت من ارتكابه جنحة تجنيد سجناء لفائدة جماعة أنصار الشريعة، التي تضعها إيطاليا في قائمة المنظمات والجماعات الإرهابية.

ووفقا لما نشرته وكالة "آنسا" للأخبار، ضبطت الاستخبارات الإيطالية (ديغوس) السجين التونسي وهو يلقن سجناء زملاء له مهارات معينة، وقد جرى عزله في زنزانة بسجن "ريبيبيا"، بمدينة روما.

وحسب التسجيلات التي وضعتها الشرطة لرصد تحركات وأقوال التونسي صابر، كشفت أقوالا خطيرة اعترف بها لزملائه:"بمجرد خروجي من السجن سأذهب إلى سوريا لأقاتل مع إخوتي المسلمين"، ما وصفه على أنه شخص خطير، ويعزز هذا النعت، قيامه أثناء سجنه برفع صوته في وجوه الشرطة السجنية قائلا لهم"سأقطع رؤوسكم إذا لم تقوموا بإرضائي".

اترك تعليقا