الإيطالية نيوز ـ هدد الرئيس الكوري الشمالي، كيم أون يونغ بإلغاء لقاء القمة الذي يجمعه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، المقرر في 12 يونيو في سينغافورة، وذلك بسبب مناورات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة الأمريكية والقوات الكورية الجنوبية.
وتأكيدا لحزمه، ألغى كيم يونغ أون المحادثات على مستوى رفيع المقررة ليوم غد الأربعاء مع سيول، التي كان الهدف منها متابعة القمة التاريخية بين زعيمي شبه الجزيرة في 27 أبريل الماضي.

وكان أول رد فعل من واشنطن جاء على لسان المتحدث بإسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيدر نويرت، فقال: "سنمضي قدما في العمل من أجل التخطيط لاجتماع بين دونالد ترمب وكيم يونغ أون". 

بالنسبة لـ"بيونغ يونغ"، تعتبر المناورات الجارية بين الطيران الحربي لكوريا الجنوبية جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة الأمريكية استفزازا عسكريا دوليا تتناقض تماما مع التطورات الإيجابية التي تحققت في شبه الجزيرة الكورية. كما اعتبرته اختبار لغزو كوريا الشمالية واستفزاز حقيقي مقصود. 

في هذه المناورات التي ستنطلق يوم الجمعة، ستشارك نحو 100 طائرة مقاتلة من طراز B52 e F15، تقام على أساس اتفاقية الدفاع المتبادل الموقعة في سنة 1953.

اترك تعليقا