الإيطالية نيوز ـ اعتقلت نيابة العاصمة الإيطالية، روما، تسعة أشخاص وأخضعت 16 أخرين للتحقيقات بناء على تهم مزعومة، بينها تقديم وتلقي رشاوى في إطار المشروع البديل لملعب نادي روما الجديد، الذي تم فصله في فبراير السنة الماضية مع تخفيض بنسبة %50 من حسابات القياس مقارنة مع المشروع الأولي.

ويوجد بين الأشخاص الملقى القبض عليهم، سياسيون، ومستشارون وبناؤون، الذين باشروا الأعمال في المشروع الجديد. وانتهى في السجن ، البناء "لوكا بارناسي ومعاونيه "لوكا كابوريلّي"، و"سيموني كونطاستا"، و"نابور تزافّيري"، و"دجانلوكا طالوني" و"دجانلوكا مانغوسي". بينما الأشخاص الذين فرض عليهم الإقامة الإجبارية، فهم "أدريانو بالوتسي"، نائب رئيس مجلس إقليم لاتسيو، عن حزب فورتسا إيطاليا، و"ميكيلي تشيفيتا"، المستشار الجهوي السابق عن الحزب الديمقراطي، و"لوكا لانتسالوني"، رئيس "Acea" ومستشار لحزب حركة النجوم الخمس حول الملعب".

في هذا الصدد، استدعت عمدة روما، "فيرجينيا رادجي"، إلى مقر بلدية روما، المدير المنتدب لمجموعة "Acea" ـ  وهي شركة تقدم خدمات متعددة مدمجة رائدة في السوق الإيطالية، بالأخص في ميدان الطاقة والبيئة والماء ـ السيد ستيفانو دونّارومّا، فطلبت العمدة من دوناروما الإسراع في وجود حل سريع لإدارة الشركة بعد اعتقال الرئيس لوكا لانتسالوني. كما لا يمكن استبعاد لانتسالوني نفسه تقديم الاستقالة من منصبه.

اترك تعليقا