الإيطالية نيوز ـ أكد الوزير الأول الإيطالي، جوزيبي كونتي، في تدوينة نشرها بعد ختام اللقاء الذي جمعه مع والدي الطالب الإيطالي الذي قتل على يد السلطات الأمنية المصرية ورميه في أحد شوارع القاهرة بعد تعذيبه والتنكيل به، أن هذه الحكومة هي إلى جانب والدي جوليو ريدجيني.

وأضاف كونتي، بعد الاجتماع مع والدة جوليو، السيدة باولا ديفيندي، وولده السيد كلاوديو ريجيني، في بالاتسو كيدجي: "اليوم أردت لقاء والدي جوليو ريدجيني، الذين أتفهم ألمهما الكبير، حتى لا يشعران بأنهما لوحدهما ومتخلى عنهما من قبل المؤسسات الإيطالية".

وتابع الوزير الأول الإيطالي: "قبل هذا اللقاء تلقيت من النائب العام بروما، جوزيبي بينياتوني، تحديث عن التطورات الأخيرة للتحقيق في قضية قتل جوليو. واستمعت أيضا لسفيرنا في مصر، جامباولو كانتيني، للحصول على معلومات إضافية."

اترك تعليقا