الإيطالية نيوز ـ إيميليا رومانيا ـ  أخيرا نجح المحققون في تحديد هوية جثة الرجل الذي تم العثور عليها  مرمية في النفايات في ضواحي مدينة بياتشينسا منذ أشهر مضت، إذ كانت الجثة قد تحولت إلى هيكل عظمي تقريبا.
وأفادت الوكالة الإيطالية للأنباء، أنسا، أن السلطات الإيطالية أطلقت نداء الغاية منه تقديم المساعدة لها من قبل كل شخص لديه معلومات تفيذ التحقيقات. وتمكنت القوات الأمنية من اكتشاف هوية جثة الرجل بفضل نتائج "الحمض النووي الصبغي" (DNA)، التي قارنتها مع تحاليل الحمض النووي الصبغي لأشخاص أخرين أختفوا في السناوت الأخيرة.
الجثة تعود لبنّاء مصري، اختفي في ربيع سنة 2004 عن عمر يناهز الـ28 عاما. إسمه الأدهم باسم، كان يقيم في بلدة "ألسينو"، بمحافظة بياتشينسا، اختفت آثاره في الـ31 مايو 2004. 
كان أخ الفقيد أدهم قال للمحققين الإيطاليين أن أخيه كان لديه موعد بعد الظهر مع شخص بسبب يتعلق بعمل. منذ ذلك الوقت اختفى، لذا، النيابة العامة لم تسبعد احتمال تعرض "الأدهم" للقتل.

اترك تعليقا