قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، اليوم الجمعة، إنه أمر بزيادة الرسوم على واردات من تركيا بحيث تصبح رسوم استيراد الألمنيوم 20 بالمئة، والصلب 50 بالمئة مع تصاعد التوترات بين البلدين العضوين بحلف شمال الأطلسي، بسبب احتجاز تركيا لقس أميركي وخلافات دبلوماسية أخرى.

وقال ترمب في تغريدة على تويتر "أصدرت للتو أمرا بمضاعفة رسوم الصلب والألمنيوم فيما يتعلق بتركيا، في الوقت الذي تتراجع فيه عملتهم، الليرة التركية، تراجعا سريعا أمام دولارنا القوي جدا!".
وأضاف "رسوم الألمنيوم ستصبح 20 بالمئة، والصلب 50 بالمئة.. علاقاتنا مع تركيا ليست جيدة حالياً!".
وردا على الإجراء التصعيدي العادائي لسياسة تركيا واقتصادها المزدهر، التمس طيب رجب إردوغان من، في تجمع شعبي شمال شرق البلاد، المواطنين الأتراك صرف الدولار والعملات الأجنبية التي يخزونوها ودعم الليرة الوطنية للفوز في هذه المعركة الوطنية وإعلام العلم التركي في هذه الحرب الاقتصادية التي تتزعمها الولايات المتحدة الأمريكية ضد تركيا إردوغان.

وقال إردوغان في تعليق على العملة الأمريكية: "إن صعود الدولار لن يعيقنا عن تنفيذ المشروعات الكبرى في البلاد.

اترك تعليقا