الإيطالية نيوز ـ فقط في ظرف 12 يوم قامت ولاية الأمن بمدينة بريشا، بإقليم لومبارديا، شمال إيطاليا، بإصدار أوامر تقضي بإبعاد 26 مهاجرا من التراب الوطني الإيطالي، مرافقة 7 أشخاص مع حرس أمنيين إلى البوابات الحدودية، ووضع 5 مؤقتا في مراكز تحديد الهوية والترحيل، بالإضافة إلى 2 فضلا المغادرة الطوعية للتراب الوطني الإيطالي، حسب ما أكده وزير الداخلية، ماتيو سالفيني.

الأوامر بالطرد التي نفذت في أسبوعين، انطلاقا من 23 يوليو إلى 5، شملت أشخاصا تعتبرهم السلطات الأمنية بمحافظة بريشا مصدر خطر على النظام والأمن العمومي.

وعلى وجه الخصوص، قامت الشرطة التابعة لمكتب الهجرة بإعادة مواطن ألباني، يبلغ من العمر 26 عاما، لديه سوابق قضائية عديدة، أبلغت عنه زوجته بسبب إساءة معاملتها. كما جرى طرد مغربي يبلغ عمره 25 عاما، ذو سوابق جنائية تتعلق بعضها بتخريب الملك العام والاتجار في المخدرات، الذي بسببها امتنع مكتب الأمن بميلانو منحه إذن بالإقامة: جرى تعقبه في  بلدة "فيرولانووفا، بفضل بلاغات من مواطنين ضحايا تهديدات.


اترك تعليقا