الإيطالية نيوز ـ بعدما أن كان يكره كرها شديدا المهاجرين، بالأخص من ذوي البشرة السوداء، ربط لوكا ترايني، الشاب الإيطالي، ذو الـ29 عاما، علاقة صداقة مع سجناء أفارقة.

لوكا ترايني، ، كان قد أطلق النار بطريقة جنونية على مهاجرين في مدينة ماتشيراتا، والذي بسببه دخل السجن بتهمة محاولة ارتكاب جريمة قتل عمدا لأسباب عنصرية صرفة، اتهم بستة محاولات قتل وحمل سلاح بطريقة غير قانونية، كان قد قال لدى دخوله السجن أنه غير راغب في رؤية أي سجين أجنبي في زنزانته، ولكن، حدث ما هو أقوى منه، قوة الإنسانية أجبرته على ربط علاقات صداقة مع سجناء أفارقة.

وذكرت صحيفة "إل كورييري أدرياتيكو" بأن "ترايني" لفي البداية م يكن يريد رؤية أي مهاجر، ثم حكى عن إثنين منهم فقال: "واحد منهم بمثابة أخي، والثاني محبوب للغاية".

اترك تعليقا