الإيطالية نيوز ـ تعرض مهاجر إفريقي، أمس الثلاثاء، لاعتداء جسدي خطير على يد مجموعة من الشباب الإيطاليين بمدينة ساسَّري، في جزيرة سردينيا.

ووفقا لما ذكره موقع تي جي كوم 24 للأخبار واطلعت عليه الإيطالية نيوز، كان يوجد الأجنبي الإفريقي، وهو من جنسية غينية، يبلغ عمره 22 عاما، ف ي شارع "كوسّيغا"، فالتحقت به مجموعة صغيرة من شباب إيطاليين في نفس عمره، فاعتدوا عليه من دون مبرر.

وقال الضحية، الذي يقيم في مدينة ساساري لأكثر من ستة سنوات، وحاصل على إذن إقامة لأسباب حماية دولية، بأن واحد من أولئك الأشخاص ضربه بعنف، في البداية، بالكوع، فسأله الضحية عن سبب تلقيه الضربة، فرد المعتدي قائلا: "أنا أوجد في بلدي، إذهب إلى بلدك، وأنا في بلدي أفعل ما أريد".

وقال الضحية الغيني أن تلقى أيضا لكمة في وجهه من الشخص نفسه الذي وجه الضربة بالكوع. ثم شل حركته شخص ثاني بعد أن ثبت يديه حول عنقه بينما الشخص الثالث وجه له لكمة عنيفة في وجهه أيضا، ما جعله يسقط أرضا ويأخد نصيبا أخرا من الركل في سائر جسده، بما في ذلك الوجه.

وكان من المحتمل أن يقع الأسوأ لولا صراخ زوجين مسنين شاهدا الاعتداء، ولولا تدخل أشخاص أخرين لإبعاد المعتدين، الذين لاذا بالفرار.

وقد تمكنت الشرطة الإيطالية من تحديد أحد المعتدين على اللاجىء الغيني، وهو شاب يبلغ عمره 20 عاما ومعروف لدى رجال الأمن بارتكاب أعمال عنف مماثلة، بينما في الوقت تباشر التحريات للوصول إلى العناصر الأخرى المكونة لهذه المجموعة.

اترك تعليقا