قالت صحيفة الميساجيرو الإيطالية أن البطريرك القبطي المصري تاوضروس الثاني تجاهل اتهام محمد بن سلمان  بارتكاب جريمة اغتيال الصحافي السعودي خاشقجي، فأشاد علنا ​​بالمملكة العربية السعودية معتبرا انها "ركيزة" ضرورية للعالم العربي،  الأمر الذي أكدته الاجتماعات الملموسة التي عقدها ولي العهد محمد بن سلمان في جميع المستويات. 

وأضافت الصحيفة الايطالية،  قال البطريرك القبطي الأرثوذكسي تاوضروس الثاني في مقابلة مع صحيفة عرب نيوز، وذكرت من قبل وكالة فيدس الفاتيكان، أن اجتماعات محمد بن سلمان تظهر رؤية حديثة وتغذي "آمال كثيرة" لمستقبل تلك الأمة والمجتمع الدولي بأكمله."

 كما أعلن رئيس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عن زيارته المستقبلية للمملكة العربية السعودية بدعوة من محمد بن سلمان نفسه، الاحد 2 نوفمبر، للمرة الأولى على الإطلاق، وقد احتفل بالقداس الإلهي القبطية في المملكة العربية السعودية بإذن من السلطات.
 وجرى أداء شعائر القداس في منزل أحد الأقباط الذين يعيشون في المملكة العربية السعودية بواسطة الأنبا مرقص، أسقف الأقباط من شبرا الخيمة، وشارك فيها العديد من عائلات المهاجرين المسيحيين المصريين.
وقال البابا تاوضروس أن بوادر الأمل لا تتوقف عند هذا الحد، لأن محمد بن سلمان خلال زيارته الأخيرة لمصر زار للمرة الأولى في التاريخ، مقر البطريركية الأرثوذكسية القبطية، كاتدرائية القديس مرقس في القاهرة .

اترك تعليقا