الأحد، 14 أبريل 2019

إيطاليا: اغتيال رجل أمن بجهاز "كارابينييري" في "فودجا" ونائب يعتبر الجريمة "ضربة للدولة كلها"


أثارت جريمة اغتيال المارشال في جهاز شرطة كارابينييري، فيتشينزو دي جينّارو" وإصابة زميله "باسكوالي كازيرطانو بجروح، عدة تساؤلات ومخاوف داخل الجهاز الأمني الإيطالي، الذي يحاول أن يخفي هذه المخاوف بعدم ربط الجريمة بالمافيا.

واعتبرت وزارة الداخلية، بناء على تقارير محللين أمنيين، أن أسباب هذا الاغتيال " لاترتكز تماما على أية مبررات.

وكشفت، في المقابل، على هوية القاتل، وهو إيطالي ذو سوابق قضائية، يدعى "جوزيبي بابانتْوُنو"، الذي كان في الأيام الماضية خضع لتفتيشين: في الأول، وجدت الشرطة أن بحيازته بضعة جرعات من مخدر الكوكايين، ثم في جرى ألقاء القبض عليه بعدما جرى ضبطه يحمل سكينا. جرى اقتياده إلى مركز الشرطة واحتجازه هناك، ثم أُطلق سراحه. وبينما كان يهم بمغادرة قسم الشرطة قال بنبرة التهديد والوعيد: "سأجعلكم تدفعون ثمن ذلك"، حسب ما كشفه تقرير النائب العام لمدينة فودجا، لودوفيكو فاكّارو.

ووفقا لرواية تقرير المحققين، كان جوزيبي بابانتونو في الشارع فنادى رجلا الأمن التابعين للكرابينييري. وبمجرد أن خفّض الشرطيان زجاج النافذة أطلق عليهما الرجل النار، ولم يتوقف إلا عندما أفرغ مسدسه من الرصاص. وحاول أيضا الاستحواذ أيضا على مسدسي الشرطيين. عندما لم يتمكن تشبث بباب السيارة وظل ماسكا فيه إلى انعطفت السيارة يسارا فسقط أرضا. وقد أوضح ذلك النائب العام لمدينة فودجا.

مشاركة المقاله