الأحد، 7 يوليو 2019

سفن إنقاذ المهاجرين تتحدى وزير الداخلية الإيطالية، «سالفيني» وترسو في الموانىء الإيطالية

قامت سفينة إنقاذ خيرية يوم السبت بإحضار 41 مهاجرا، كانوا يواجهون خطر الموت غرقا، إلى ميناء في لامبيدوزا، وهو ثاني قارب يتحدى محاولة وزير الداخلية اليميني المتطرف ماتيو سالفيني لإغلاق الموانئ الإيطالية أمامهم.

ذكرت وكالة الأنباء الإيطالية، أنسا،  أن أليكس، وهي من المنظمات غير الحكومية "ميديتيرانيا" التي ترفع علم إيطاليا، قابلها وجود كثيف للشرطة على رصيف الميناء، ولم يُسمح للمهاجرين على متنها بالنزول بعد يومين من إنقاذهم.

وقال سالفيني على موقع تويتر: "أنا لا أسمح للأشخاص الذين يتجاهلون القوانين الإيطالية ويساعدون المتجرين بالبشر على النزول"، مضيفًا أن القوات المسلحة مستعدة للتدخل.

وقال قائد سفينة "ميديترانيا" في تغريدة على تويتر أنه لم يستجيب إلى طلب عدم الرسو لأن حسب القوانين الدولية يجب إنزال الأشخاص الذين جرى إنقاذهم في أقرب ميناء آمن".
وقالت «أليساندرا سيوربا» المتحدثة باسم ميديترانيا "أشعر بالخجل مما أسمعه لكن سعادتي الكبيرة الآن هي أن هؤلاء الناس في أمان." وقالت «سيوربا» أن الجمعية الخيرية ليس لديها خيار سوى التوجه إلى أقرب ميناء بسبب الظروف الصحية والنظافة الصحية على متن السفينة الشراعية أليكس.

استولت السلطات في لامبيدوسا الأسبوع الماضي على سفينة إنقاذ أخرى تابعة لمجموعة المساعدات الألمانية "سي ووتش" بعد أن دخلت طريقها إلى الميناء مع العشرات من المهاجرين الذين تم إنقاذهم على متنها واعتقلت قائدتها «كارولا راكيتي».

وأمر قاض إيطالي بإطلاق سراح «كارولا راكيتي» هذا الأسبوع لأنها كانت تعمل على إنقاذ الأرواح، وهو قرار أثار حفيظة سالفيني، لكن ربما يكون قد شجع طاقم أليكس.

في ألمانيا، تظاهر أكثر من 30.000 شخص في مدن في جميع أنحاء البلاد تضامنا مع «راكيتي»، بما في ذلك 8000 في برلين و 4000 في هامبورغ.

وقالت «راكيتي» في رسالة وجهتها إلى المتظاهرين الذين ارتدى الكثير منهم سترات النجاة "إن عدم مسؤولية الدول الأوروبية أجبرتني على فعل ما فعلته".

يتهم سالفيني سفن الإنقاذ غير الحكومية بمساعدة المهربين وأصر على إبحار السفينة أليكس إلى العاصمة المالطية فاليتا بعد أن تم نقل 13 شخصًا "ضعيفًا" يوم الجمعة في لامبيدوسا، وترك 41 على متنها.

وطلبت مالطا أيضًا من أليكس القدوم إلى فاليتا للتخلص من المهاجرين، لكن ميديتيران قالت إن الرحلة ستكون شاقة للغاية.

وأظهرت الصور العشرات من المهاجرين وطالبي اللجوء الذين يبحثون عن ملجأ من الشمس تحت أغطية النجاة على سطح ضيق من القارب الشراعي الذي يبلغ طوله 18 مترًا (59 قدمًا).

وقال «سكيربا» على موقع تويتر "في هذه الظروف من المستحيل مواجهة 15 ساعة من الإبحار".
تتكون منظمة "ميديتيرانيا" للإنقاذ بشكل أساسي من نشطاء يساريين، العدو المعلن لسالفيني، الذي شهد شعبيته وشعبية حزب ليغانورد ترتفع وسط موقفه الصارم ضد سفن الإنقاذ المهاجرة.

أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية يوم السبت أن 59 في المائة من الإيطاليين وافقوا على إغلاق موانئ سالفيني لسفن المنظمات غير الحكومية.

إن ليبيا، التي عصفت بها الفوضى منذ انتفاضة 2011 التي قتلت الزعيم معمر القذافي، لطالما كانت طريق عبور رئيسي للمهاجرين، خاصة من إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، اليائسة للوصول إلى أوروبا.

في ليلة الثلاثاء، قُتل 53 مهاجراً في غارة جوية على مركز احتجازهم في إحدى ضواحي طرابلس.

مشاركة المقاله