الثلاثاء، 24 مارس 2020

فيروس كورونا، الصين نحو الحياة الطبيعية: نهاية القيود في هوبي

الإيطالية نيو، الثلاثاء 24 مارس 2020 ـ إن البلد الأول المتضرر من الجائحة المسبب فيها الفيروس التاجي يستأنف حياته اليومية. تزيل مقاطعة "هوبي" القيود التي كانت مفروضة على التنقل من مكان إلى أخر منذ شهرين. في وهان، عاصمة هوباي، ستوقف السلطات الصينية الإجراءات الصارمة، بينما في بكين سيُعاد فتح "الصور العظيم" للسياح.
صورة توضح انتشار فيروس كورونا من وهان إلى باقي مقاطعات الصين (الصورة نشرت بتاريخ 29 يناير)
وتعود الصين، وهي أول دولة متأثرة بحالة طوارئ فيروس كورونا، ببطء إلى طبيعتها. قامت مقاطعة هوبي بإزالة حدود السفر التي فرضت منذ شهرين في مساعيها لمنع انتشار الفيروس: القرار بدأ العمل به منذ منتصف ليل الثلاثاء 24 مارس، بحسب ما جرى تحديده وإبلاغه في مذكرة للجنة الوقاية المحلية.
رفع الإجراءات الإحترازية الصارمة يشمل جميع السكان المقيمين في المنطقة الخضراء (الحاملة للرمز الأخضر)، ما يعني تلك المناطق التي تشكل خطرا في العدوى. كما ستشهد "وهان"، بؤرة تفريخ الجائحة، تخفيف الإجراءات الوقائية، ولكن فقط اعتبارا من الـ8 أبريل. وبالضبط في "وهان" تقوم فرق من العاملين بتطهير جميع الأماكن في المدينة.

وتستعد السلطات المحلية قريبا لإعادة فتح خطوط قطارات الأنفاق في "وهان"، بحيث بدأ المئات من العاملين الصحيين، المحميين بأقنعة الوجه الكاملة، والقفازات ومآزر "تايفك" البيضاء( "تايفك":نسيج غير منسوج تم إنشاؤه وبراءة اختراع من قبل DuPont والتي سجلت علامتها التجارية أيضًا. إنها مادة اصطناعية مشابهة للورق، يصعب تمزيقها ولكن يمكن قطعها، بسهولة، بمقص أو سكين. كما أنها تتكون من ألياف متعددة الإيثيلين عالي الكثافة)، في تطهير شبكة السكك الحديدية بالكامل. 

مشاركة المقاله