طورينو ـ أصدرت محكمة الجنايات بمدينة "أستي"، شمال غرب إيطاليا، حكما بالسجن النافذ في حق مواطن مغربي لارتكابه جريمة قتل راحت ضحيتها زوجته في شهر شتنبر الماضي.

وكان المغربي (ر.ف)، البالغ من العمر 40 سنة، قد وجه أزيد من 15 طعنة بالسكين لزوجته الإيطالية لم تترك لها فرصة للبقاء على قيد الحياة، وذلك بعد شجار عائلي نشب بينهما داخل شقتهما.


وأبلغ الجيران حينها عن سماعهم لصراخ الزوجين، لكن عند وصول الأمن إلى مكان الجريمة وجد الزوجة غارقة بلا روح وسط بركة من الدماء مفارقة الحياة، حيث جرى نقلها إلى مستودع الأموات، في حين اقتيد الزوج إلى السجن.

وبعد سلسلة من التحقيقات أصدرت المحكمة، صباح أمس الاثنين، حكما بإدانة المهاجر المغربي بخمسة عشرة سنة وأربعة أشهر سجنا نافذا. 

اترك تعليقا