Previous
Next

الجمعة، 3 يوليو 2020

هل يكون رئيس وزراء الهند "الفاشي" شرارة إشعال نار الحرب بين الهند والصين؟

هل يكون رئيس وزراء الهند "الفاشي" شرارة إشعال نار الحرب بين الهند والصين؟

الإيطالية نيوز، الجمعة 3 لوليو 2020 ـ مع زيارة اليوم إلى لاداخ ( Ladakh)، لفحص الوضع الأمني ​​على الحدود مع الصين، دخل رئيس وزراء الهند، ناريندرا مودي (Narendra Modi)، المشهد فعليًا، في دائرة الضوء، في النزاع المستمر مع الجار القوي.  
قام رئيس الوزراء الهندوسي، البالغ من العمر 69 عاما، برحلة شاقة على ارتفاع 3500 متر فوق مستوى سطح البحر، للقاء القيادة المحلية والتحدث مع القوات. وأثنى على 20 الذين سقطوا في اشتباك 15 يونيو في وادي جالوان مع القوات الصينية، وقال إن "شجاعتهم وتضحياتهم" عزّزت إرادة الهند المكتفية ذاتيا، وشدد على أن الالتزام بالسلام، الذي لا يعني الضعف.

وأشار مودي  إلى أن الهند أعطت دائمًا "استجابة كافية" لأولئك الذين حاولوا غزوها، وأن الأعداء يعرفون "نيرار وغضب" القوات الهندية. وأكد الوزير أن الهند اليوم مستعدة بشكل أفضل، بجميع قواتها المسلحة، وبفضل تحديث الأسلحة وتطوير البنية التحتية، لدحر الأعداء وإلحاق الضرر بهم، مدعيا أن حكومته ضاعفت ثلاث مرات الإنفاق على بناء البنية التحتية على الحدود. وحذّر من أن "عصر التوسع قد انتهى، وحل محله عصر التنمية". 
وكان الغرض من الزيارة، وفقًا للصحافة الهندية، هو طمأنة السكان المحليين وإرسال رسالة إلى الصين حول ثبات موقف نيودلهي، حول رغبتها في عدم التراجع. 
حتى الآن، ظل مودي، على عكس المناسبات الأخرى ، بعيدًا عن الخط الأمامي: في مقطع فيديو قصير نشر على تويتر، أشاد بالضحايا، لكنه لم يتحدث إلى الأمة. ولا حتى في آخر خطاب حول تطور وباء الفيروس التاجي وتدابير الاحتواء السادس، ولم يذكر خيبة الأمل في التوتر الحدودي ، مخيبًا بذلك الآمال التي كونها الوطنيون من خلال توقعاتهم.
حتى أن مودي اضطر إلى تلقي بعض الضربات من المعارضة الضعيفة، ولا سيما من المؤتمر الوطني الهندي (Inc)، الذي طارده بسبب التناقضات المزعومة، خاصة فيما يتعلق بالاختراق الصيني في إقليم لاداخ. يمكن أن يعني صمت الأيام القليلة الماضية أيضًا أن الحكومة اختارت مسار الترجيح وليس رد الفعل الغريزي. ربما حدث الاتفاق على زيارة مفاجئة اليوم، كما ذكرت الصحافة الهندية، مساء أمس فقط مع مستشار الأمن القومي، أجيتْ دوفال، ولكنها جزء من إطار من المبادرات السياسية.
في غضون ذلك، تواصل الهند تسليح نفسها. جرى التوقيع للتو على اتفاق مع روسيا لشراء 33 مقاتلاً وتحديث 59 أخرى ، بقيمة إجمالية تبلغ 2.4 مليار دولار، واعترفت وزارة الدفاع الهندية بتسارع في التسلح بسبب الحاجة إلى تعزيز القدرة على حماية الحدود. وتنتظر نيودلهي أيضًا تسليم الدفعة الأولى من 35 مقاتلة، من طراز رافال، التي جرى طلبها من فرنسا في عام 2016 بإجمالي 8.78 مليار دولار. ومن المتوقع أن تصل الطائرات الست الأولى في نهاية الشهر. كانت الهند ثالث أكبر دولة في العالم في الإنفاق الدفاعي العام الماضي، بمبلغ 71.1 مليار دولار، وفقًا لأحدث تقرير صادر عن معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، لكن الصين تتقدم بـ 261 مليار (والولايات المتحدة بـ 732). وللمرة الأولى، تصدرت الدولتان الآسيويتان مكانهما في المراكز الثلاثة الأولى، قبل روسيا والمملكة العربية السعودية. وتبلغ حصة الهند من الإنفاق العالمي 3.7 في المائة، مقابل 14 في المائة للصين، و 38 في المائة للولايات المتحدة.
هل يدفع فيروس كورونا السعودية إلى وقف العدوان بسحب قواتها العسكرية من اليمن؟

هل يدفع فيروس كورونا السعودية إلى وقف العدوان بسحب قواتها العسكرية من اليمن؟

الإيطالية نيوز، الجمعة 3 لوليو 2020 ـ إن وباء الفيروس التاجي، الذي زرع الموت والذعر حول العالم، قد يثبت أنه فرصة ممتازة للنظام السعودي لوقف العدوان العسكري الفاشل ضد اليمن. يمكن القول بقوة أن جماعة أنصار الله تعتبر عامل حاسم ولها اليد العليا على الأرض. يمكن فهم هذا الواقع بالظروف التي أعلنتها الحركة مؤخراً للأمم المتحدة على أنها هياكل لحل سياسي للأزمة.
قال محمد علي الحوثي ، رئيس المجلس السياسي الأعلى الذي يعمل كإدارة تدير المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار الحوثيين ، في رسالة نشرت الأسبوع الماضي على تويتر، إن صنعاء سُلّمت إلى المبعوث الخاص للأمم المتحدة. لليمن خطة عملها العالمية لإنهاء الحرب في اليمن. أوقفوا العمليات السعودية من البحر والجو والبر إلى الأبد، ورفع الحصار التام، وإنهاء وجود القوات الأجنبية في البلاد، وإعادة فتح الموانئ، والمطارات، والمعابر الحدودية، وبدء مفاوضات السلام، وطرح الاستفتاء في النهاية.
بالتأكيد المملكة العربية السعودية، التي بسبب الهزائم العسكرية في اليمن وفقدان حليفها الرئيسي، الإمارات العربية المتحدة، تضع خططًا لتقسيم اليمن وتحقيق الحد الأدنى من النتائج. لذلك لن تدعم شروط صنعاء. ومع ذلك، ينبغي أن يُؤخَذ في الاعتبار أن وباء الفيروس التاجي يوفّر فرصة ذهبية للنظام السعودي للخروج من الأزمات بحجة حسن نية كاذبة لمنع الوفيات بين قواتها، قبل أن تضطر إلى التراجع تحت الضغط الدولي والهجمات العنيفة التي تشنها القوات اليمنية. قد يشير إعلان وقف إطلاق النار الشهر الماضي إلى أن الرياض تدرس لاصطياد هذه الفرصة الذهبية.
فينيسيا، نقل تونسي الى العناية المركزة جراء الاعتداء عليه من 3 إيطاليين في بلدة جيزولو

فينيسيا، نقل تونسي الى العناية المركزة جراء الاعتداء عليه من 3 إيطاليين في بلدة جيزولو

الأيطالية نيوز، الجمعة 3 لوليو 2020 - جرى نقل تونسي يبلغ من العمر 38 عاما الى المستشفى في ميستري (البندقية) بعد تعرضه للضرب حتى الموت بركلات ولكمات من قبل مجموعة من الشباب خارج مقهى في "جيزولو". وحسب ما رواه الموقعةالإلكتروني لشبكة "تي جي كوم 24" الإخبارية، واطلعت عليه الإيطالية نيوز، أُصيب الرجل بصدمة شديدة في الوجه وهو في العناية المركزة. استهدف الشاب المخمور، الذي كان لا يرتدي قميصًا، زبناء داخل مقهى بالشتائم والتهديدات، مما تسبب في رد فعل عنيفة لشباب إيطاليين .
حددت شرطة الكاربينيري المهاجمين الثلاثة - وهم شباب يبلغون من العمر 30 عامًا، من جيزولو، بفضل كاميرات المراقبة بالفيديو وشهادات أولئك الذين كانوا في موقع العنف الذي حوالي الساعة 3.50 صباحًا.

وجرى تسجيل المعتدين الثلاثة في سجل الاشخاص المحقق معهم بتهم إلحاق إصابات خطيرة للغاية بشخص فاقد للوعي ، ولكن يمكن أن تتغير التهمة على أساس الحالة السريرية للشخص المصاب.

الخميس، 2 يوليو 2020

إيطاليا، مآساة في بادوفا..فقدان العمل واليأس يدفعان أبا جزائريا إلى الانتحار رميا بنفسه من علو 20 متر

إيطاليا، مآساة في بادوفا..فقدان العمل واليأس يدفعان أبا جزائريا إلى الانتحار رميا بنفسه من علو 20 متر

الإيطالية نيوز، الخميس 2 لوليو 2020 ـ وضع رجل جزائري حدا لحياته، أمس الأربعاء، بإلقاء نفسه من علو 20 متر بمحافظة بادوفا، الواقعة بإقليم فينيتو. 
ووفقا لما رواه الموقع  الإلكتروني "ماتينو بادوفا" الإخباري، واطلعت عليه الإيطالية نيوز، ألقى مواطن جزائري، حاصل على الجنسية الإيطالية، ويبلغ من العمر 54 عاما، نفسه من سطح المبنى الذي يسكن فيه ببلدة "فيغونتسا" (Vigonza)، للفرار من العذاب الذي يسببه له اليأس والإحباط نتيجة فقدان العمل من جهة، والتهديد بالإفراغ من السكن. وقد حاول من قبل وضع حد لها بإصابة بعض طعنات بطنه.
عند حضور رجال الأمن، عثروا على ورقة في جيب الفقيد يبرر فيها إقدامه على الانتحار: «لقد فشلت (أفلست)، ليس لدي لا مال ولا عمل. سامحوني!».
الإنذار
الصراخ المؤلم لأول الناس الذين رأوا الجثة ممدة على الأرض، يتردد صداهم بين المباني في أماكن غير مألوفة مثل دوار "بوسا دي فيغونزا". بجانب الرجل الذي لا حياة فيه يوجد سكين ملطخ بالدم. حسب تقرير رجال الأمن كانت الجثة مليئة بالجروح في البطن والذراعين. يبدو المشهد المؤلم كأنه مسرح جريمة، لكن الحقيقة عكس ذلك.
الورقة

عثرت شرطة كارابينييري لبلدة فيغونتسا، رفقة نظيرتها التابعة لفرقة المحققين والطبيب الشرعي، أثناء تفتيش الجثة على ورقة في جيب سروال المتنتحر. الورقة تحمل اعتذارا، نصا مكتوب لكي لا يدع شكوكا بشأن أصل الإحباط  والاكتئاب الذي حمل هذا الرجل لرمي نفسه في هاوية عالم الأموات. هذا الأب الذي ترك 3 أبناء أطفال (15، و 12 و 9 سنوات) تحدث عن الصعوبات المادية الذي كان يواجهها ولم ينجح في التغلب عليها، وعن الفشل الذي بسط ظلام سوء الحظ في حياته، بشكل أساسي لسببين: الفصل من العمل والتهديد بطرده من السكن بسبب عدم القدرة على دفع مقابل الإيجار.

العمل
لقد كان في إيطاليا مدى الحياة، عاملاً أمينًا، ولا يوجد سجل إجرامي خلفه. في نوفمبر الماضي حصل على الجنسية الإيطالية ولكن بعد شهرين، في يناير، انتهت علاقته بالعمل في معمل لتعليب الأطعمة، الذي كان يعمل فيه منذ سنوات. تبقى دوافع الفصل غير واضحة، ما هو مؤكد أنه كان يعيش منذ أشهر فقط على إعانات البطالة. ثم تعاقبت المشاكل فرادى: مع العمل غير الموجود، والمال الذي لا يكفي أبداً ، والإيجار الذي يجب تسديده، وهنا تأتي الضربة الثانية، التي ربما جعلته يفقد الثقة في الغد: الإخلاء من السكن. الفشل الإنساني والشخصي الذي قرر علاجه بوضع حد لحياته. إنا لله وإنا إليه راجعون.

القفزة

بعد ظهر أمس، بعد فترة وجيزة من تناول الغداء، تسلق سطح المبنى السكني. قبل أن يحاول التخلص من نفسه طعنا بسكين، ولكن عندما أدرك أنه لا يستطيع، رمي نفسه في الفراغ. عندما سمعت الزوجة والبنات الضوضاء في الخارج، مع سيارات الإسعاف وأصوات الناس المكتظة حول المبنى، خرجن لرؤية ما كان يحدث في الخارج، فكانت الصدمة قوية. حسرة. من بين المباني التي عتمتها عوادم السيارات، هرع شقيقه الذي يقيم في بلدة "بْروجيني"، المتروك له الآن رعاية من تبقى، على أمل أن يقوم المجتمع الإيطالي والإسلامي  بدوره.
إيطاليا، توقيف مغربيين ينقلان 700 كيلوغراما من الفاكهة المتعفنة لبيعها  بسوق "بورطا بلاتسو"، في طورينو

إيطاليا، توقيف مغربيين ينقلان 700 كيلوغراما من الفاكهة المتعفنة لبيعها بسوق "بورطا بلاتسو"، في طورينو

أحد صناديق الفاكهة المصادرة
الإيطالية نيوز، الخميس 2 لوليو 2020 ـ صادرت الشرطة المحلية بمدينة تورينو، عاصمة إقليم بييمونتي، ما يقرب من 700 كيلوغراما من الفاكهة المتعفنة جاهزة للبيع في سوق بورتا بلاتسو، أحد أكبر الأسواق الأسبوعية بأوروبا، صباح أمس، أثناء عمليات الفحص العادية بالقرب من السوق الواقع في "بياتْسا ديلّا ريبوبليكا"، في تورينو. 
كيف جرى ضبط الفواكه المعفنة؟ قامت شرطة البلدية بتفتيش شاحنة يقودها رجل من جنسية مغربية كان قد توقّف للتو لتفريغ كمية كبيرة من صناديق الفاكهة. 

 أفاد السائق، الذي استجوبته الشرطة، أن البضائع، يملك بعضها ووالبعض الأخر في مليكة  مواطنيه، وكانت موجهة للبيع في  أكشاك سوق "بورتا بالاتسو". 

وكشفت مراقبة شرطة البلدية أن الصناديق المنقولة تحتوي على فواكه مغطاة بالعفن وخطيرة على صحة المستهلكين.

 وصادرت الشرطة البضائع وتقدّمت ببلاغ لدى السلطات القضائية على أساس الحالة السيئة للمواد الغذائية التي جرى حجزها.
صورة مؤلمة من كشمير، الشرطة الهندوسية تقتل شيخا مسلما وتضع حفيده على صدره لالتقاط الصور

صورة مؤلمة من كشمير، الشرطة الهندوسية تقتل شيخا مسلما وتضع حفيده على صدره لالتقاط الصور

الإيطالية نيوز، الخميس 3 لوليو 2020 - انتشرت على نطاق واسع صورة طفل كشميري (3 سنوات) يظهر فيها جالساً على صدر جده، المسمى قيد حياته «بشير أحمد»، الذي تحدثت تقارير عن مقتله برصاص القوات الأمنية في المنطقة التي تفرض فيه الهند سيطرتها عليها بالقوة، إذ تتهمها جارتها باكستان بمحاولة تغيير الهيكل الديموغرافي في المنطقة بشتى الوسائل. 
صورة الطفل الكشميري المؤثرة أصبحت حديث الشارع في الإقليم وباكستان بشكل خاص، إثر نشرها في مواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء 2 يوليو 2020، كما تفاعل معها الرئيس الباكستاني «عارف علوي»، وصف دولة عبدة الأبقار والأوتان والنار ب"الهند الفاشية"، بالضبط في الفترة التي يقودها المجرم «ناريندرا مودي»، المشرف على قتل المدنيين الأبرياء لمجرد أنهم يرددون هتافات الحرية لكمشير.
رواية عائلة الجد: وفي حديثه لوسائل إعلام محلية، قال «فاروق أحمد»، ابن شقيق الجد «بشير»، إن هناك مَن رأى قوات الشرطة وهي تجبر الأخير على النزول من سيارته وتطلق النار عليه بعد ذلك.
وأضاف: "قال شهود عيان إن الشرطة هي التي وضعت الطفل على صدر جده من أجل التقاط الصور".
غضب في باكستان: أما في باكستان فكانت ردود الفعل عالية المستوى، إذ ندّد الرئيس  الباكستاني بالحادث، متهماً الهند بقتل المدنيين الأبرياء لمجرد أنهم يرددون هتافات الحرية لكشمير.

كما علق الرئيس «علوي» على الصورة قائلاً: "الهند الفاشية تقتل في مودي الكشميريين الأبرياء وهم يرددون شعار الاستقلال. يجب أن يسمع العالم كله تنهّد هذا الطفل المُجلَس على صدر جده. إنه لأمر فظيع وإجرامي ومأساوي أن يدوس جندي جثة جده تحت قدميه."
بدوره قال وزير الخارجية الباكستاني «شاه محمود قريشي» إن هذه الحادثة تظهر الوجه الحقيقي للهند الفاشية بقيادة مودي: "طفل يبلغ من العمر 3 سنوات يجلس على جسد جده المليء بالرصاص في جامو وكشمير المحتلة. هذا هو الوجه الحقيقي للهند الفاشية في مودي."
في السياق، قال المتحدث باسم قوات الشرطة شبه العسكرية في المنطقة، جنيد خان، إن بشير قُتل أثناء اشتباك اندلع إثر إطلاق نار على الشرطة من حديقة أحد المساجد.
يأتي هذا الحادث بعد أيام من اتهام رئيس الوزراء الباكستاني «عمران خان» الهندَ "بمنح شهادات الإقامة لآلاف المواطنين الهنود في منطقة جامو وكشمير، وهو ما يعرِّض السلام والأمن في جنوب آسيا للخطر".
يُذكر أنه في مايو الماضي، جرى منح ما يصل إلى 25 ألف هندي شهادات إقامة في إقليم جامو وكشمير، حيث يمكن لغير المواطنين المحليين، من الذين عاشوا في كشمير، أو درسوا لمدة 7 سنوات في المدارس المحلية، التقدم بطلب للحصول على الشهادة بموجب القانون الجديد، بحسب المصدر نفسه.
ليبيا، توتر في البحر المتوسط ​​بين فرنسا وتركيا: باريس تغضب وتنسحب من عملية الناتو البحرية

ليبيا، توتر في البحر المتوسط ​​بين فرنسا وتركيا: باريس تغضب وتنسحب من عملية الناتو البحرية

الأيطالية نيوز، الخميس 2 لوليو 2020 - تتهم باريس أنقرة بانتهاك حظر الأسلحة المفروض على ليبيا وإعاقة عملية السلام في هذا البلد الشمال إفريقي، وتنسحب "مؤقتًا" من عملية "سي غارديان"(Sea Guardian)، وهي قوة بحرية متكاملة متعددة الجنسيات تتكون من سفن تنتمي إلى دول حليفة مختلفة تعمل في إطار حلف (الناتو)، بهدف إجراء عمليات أمنية بحرية والتخفيف من مخاطر أي تهديدات للأمن البحري.

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بأنه يجب على الحلفاء "التأكيد رسميا على التزامهم" بحظر الأسلحة المفروض على ليبيا. حتى ذلك الحين، قررت فرنسا تعليق مشاركتها "مؤقتًا" في العملية البحرية لحرس البحار التابعة للناتو في البحر الأبيض المتوسط، بسبب التوترات مع تركيا بشأن الكعكة النفطية الليبية. وبسبب التحالفات غير المتوافقة، ففرنسا تعادي السراج، مع روسيا - إلى جانب حفتر وبرلمان طبرق - ما يجعلها تحصل على مكانة مهيمنة في الأزمة الليبية. بينما تركيا تدعم بطريقة مباشرة السراج وحكومة الوفاق الوطني وبرلمان طرابلس.
تصاعدت الاشتباكات الدبلوماسية بين البلدين، اللتين تتهمان بعضهما البعض بلعب "لعبة خطرة"، في الأسابيع الأخيرة، حيث وجّهت باريس أصابع الاتهام إلى أنقرة بسبب الانتهاكات المتكررة لحظر الأمم المتحدة - كما أفادت أيضا ألمانيا - والحكومة التركية متهمة بأنها عقبة أمام تحقيق وقف لإطلاق النار في ليبيا. كما طالبت باريس بآلية أزمة تمنع تكرار وقوع حادث بين السفن الحربية التركية وسفينة فرنسية في البحر الأبيض المتوسط ​، وهي حلقة يحقق فيها الناتو.
في الأيام الأخيرة اتهم إيمانويل ماكرون أنقرة بأنها "تتحمل مسؤولية تاريخية وجنائية" ، بينما "تدّعي أنها جزء من الناتو" في "لحظة توضيح لا غنى عنها للسياسة التركية في ليبيا، وهو أمر غير مقبول بالنسبة لنا". الكلمات التي قيلت في مؤتمر صحفي بعد اجتماع في 29 يونيو مع أنجيلا ميركل، نددت مرة أخرى بالوجود العسكري "المتزايد" لأنقرة في ليبيا و "أرسلت مقاتلين على نطاق واسع من سوريا".

في مواجهة الاتهامات، لم تلتزم تركيا بالصمت، كما أن صوت وزير الخارجية 《ميفلوت كافوس أوغلو》شوّه الرئيس الفرنسي. قال كافوس أوغلو: "لا يمكنه قيادة بلاده"، و "لا يفعل شيئًا سوى متابعة مصالحه بعقلية مدمرة"، محاولًا "تعزيز الوجود الروسي" على الرغم من كونه عضوًا في الناتو.

الأربعاء، 1 يوليو 2020

مدون إيطالي شهير: "إذا رجل أكل قطا، فلأنه يموت من الجوع وليس مهاجرا "متوحشا"

مدون إيطالي شهير: "إذا رجل أكل قطا، فلأنه يموت من الجوع وليس مهاجرا "متوحشا"

الإيطالية نيوز، الأربعاء 1 لوليو 2020 ـ كتب "جوزيبّي كَسّارآ، أحد أشهر المدونين الإيطاليين النشطين على فايسبوك وتويتر، مقالا يتناول فيه مشهد أجنبي يشوي قطا في الشارع نهارا بمدينة ليفورنو، بإقليم توسكانا، وسط إيطاليا. 

ووصف كسارا المشهد المؤلم بـ"الحلقة المفرغة"، المعاكسة تماما للحلقة الحميدة أو النجيبة، لماذا حلقة مفرغة؟ لأن التقاط المشهد من قبل مارة عجزوا عن فعل كل شيء صحيح ما عدا التقاط الصور ونشرها على مواقع التواصل الإجتماعي لتفريغ حقدهم وكراهيتهم وليس غضبهم. يرى جوزيبي كسارا هذا المشهد "حلقة فارغة"، لأنه فعل أحادي ومعزول، مثله مثل من يقتل إنسانا في وسط الشارع ويمثل بجثة أو يحرق الناس أحياء لأسباب دينية، مثلما حدث من مسلمي الروهينجا، ومثلما حدث من أطفال اليمن ونسائها وعجائزها. ولأنه أيضا حلقة يتدهور فيها الحال وتتوالى آثاره السلبية لتزيد الوضع سوء ا في ظل أزمة فيروس كورونا التي وحدت المواطنين جميعا إيطاليين وأجانب ليشكلوا درعا حصينا للدفاع عن الوطن إيطاليا.

وإنه حلقة مفرغة، حسب جوزيبي، لأنه إذا لم تمنح الناس الفرصة لكسب المال بصدق، تصبح الجريمة الطريقة الوحيدة لتناول الطعام. تناول القطط أيضًا، عندما لا يكون لديك نقود مقابل أي شيء آخر.

وواصل جوزيبي كسارا في حديثة عن هذا المشهد المؤسف، فقال: "إن الرجل الذي يقتل ويطبخ قطة في الشارع هو أحد أعراض التدهور والفقر الذي يجب أن تستجيب له السياسة، بدلاً من التركيز على الفيديو الذي يثير جدلاً سياسياً آخر في هذه الساعات."

"السيدة التي صُدمت عند رؤية القطط المشوي تنتقل من السخط إلى العنصرية في بضع كلمات ("عليك العودة إلى بلدك" تصرخ، كما لو كان ذلك الرجل الوحيد رمزًا لجميع المهاجرين في إيطاليا) ولكن لا يمكن أن تُدان لآرائها."

وأردف المدون الإيطالي في القول بأن سوزانا تشيكاردي، التي بدأت فورا تحضير الجو والوسط الخصب لخلق الجدل مع كثير من اللعاب الذي يسيل من فمها، فهي حقا مثيرة للإشمئزاز. وليس هناك أي خوف يمنعني من أقول: "إنها أكثر بكثير من وحشية فعل الرجل الذي يأكل قطا".

وواصال "كسارا": "إن فقر الأشخاص من طالبي اللجوء، الذين ألقي بهم في الشارع بموجب قرارات سالفيني الأمنية، من دون منزل دائم، من دون قرش واحد في جيوبهم إن لم يكونوا من أولئك الذين الذين يرفعون القبعات لاستجداء الناس أو من تجار الممنوعات، حيث لا أحد يمنحهم وظيفة، كل هذا التدهور هو عرض، وليس تقليدًا."

هذا ما يجب أن تستجيب له السياسة ، بدلاً من الصراخ الهستيري. لكن الجامعة تسببت في المشكلة أولاً وهي الآن تجني ثمار سياستها التمييزية.

 إذا لم تمنح الناس الفرصة لكسب المال بصدق، تصبح الجريمة الطريقة الوحيدة لتناول الطعام. تناول القطط أيضًا، عندما لا يكون لديك نقود مقابل أي شيء آخر.

يجب أن يكون هذا واضحًا لشعب إيطاليا `` الغاضب '': إذا كان هذا الرجل يأكل قطة فهذا لأنه قوبل بسياسة عنصرية استبعدت إمكانية القيام بخلاف ذلك.