قال عالم خبير بحدوث الزلازل، "دجامپاولو دجولياني"، أنه في غضون 48 ساعة القادمة  ستشهد إيطاليا هزة أرضية أكثر قوة من تلك التي حدثت صباح اليوم الأحد، والتي بلغت درجها 7.1 حسب سلم ريشتر. 

دجوليانو، يعد المنبىء الوحيد بالزلزال الذي ضرب مدينة "لاكويلا" في سنة 2009، لكن لم يسمع أحد تحذيراته وقتئذ.

البروفيسور دجوليانو، بالفعل، منذ الأسبوع الماضي وهو ينادي المواطنين المقيمين في المناطق التي ضربها الزلزال لكي يغادروا منازلهم حتى لا يعرضون أنفسهم للخطر.

وقال دجوليانو:"إنه منذ أيام وأنا أنبه الناس لكي لا يمكثون في منازلهم، لأن الزلزال كان متوقعا حدوثه. وتوصلت أيضا بـ 500 مكالمة هاتفية في اليوم. هكذا أفضل، تفادينا الكثير من القتلى. تلقيت مكالمات هاتفية نهارا وليلا من أشخاص، من الخوف، كانوا يحاولون فهم مضمون تحذيري لهم بالتفصيل. وقلت للكثيرين بألا ينامون في المنازل المتضررة، واليوم أنا سعيد بأنه لم تحدث وفيات هناك."

وحذر البروفيسور "دجوليانو" من إمكانية حدوث ضربة زلزالية أخرى بين 24 و48 ساعة القادمة قد تبلغ قوتها 7،5 درجات. 

اترك تعليقا