مراكش - تخلت فرقة “الفناير”  المغربية خلال أدائها لأغنية “الأمير النظيف” أمام الملك محمد السادس، و ضيوف القمة العالمية في اليوم الافتتاحي حول التغيرات المناخية “كوب22″ بمراكش، عن أطفال ينتمون إلى أسر فقيرة تنحدر من مناطق مختلفة بأزرو، كانوا قد شاركوا الفرقة في تصوير فيديو كليب الأغنية بمنطقة رأس الماء الواقعة بين أزرو وإفران، وعوضوهم بأطفال آخرين من بينهم أبناء مسؤول معروف.


الأغنية في شكل هليب فيديو

وكشفت يومية "الصباح"المغربية في عدد الجمعة 18 نونبر، إنه جرى إقحام أطفال غرباء لا علاقة لهم بالأغنية، بينهم ابني شخص معروف بإقليم أزرو، لم يشاركا في فيديو كليب الأغنية ضمن 14 طفل كانوا قد شاركوا، وقدمت لهم وعود بالمشاركة في الحفل الذي عرضت فيه الفرقة المراكشية “الفناير” أغنيتها.


وأشارت الجريدة، إلى أن الأطفال الذين تم إقصائهم من المشاركة ينتمون إلى مناطق فقيرة، مما خلق عند عائلاتهم التي كانت تعول على لقاء أبنائها مع الملك، إحساسا بالحيف والظلم. 

اترك تعليقا