الإيطالية نيوز ـ سمحت عملية جراحية دقيقة للغاية أجراها فريق تابع لمستشفى "مولينيتّي"، في طورينو، بإنقاذ طفل مغربي يبلغ عمره 7 سنوات.

العملية، التي قادها البروفيسور ماورو صاليتسوني"، استغرقت من الوقت ثماني ساعات ونصف، وتكللت بالنجاح من الناحية الفنية، التي تعتبر اللقب الأول في إطار "شبكة زرع الأعضاء في منطقة البحر الأبيض المتوسط"، والتي تم تأسيسها منذ ستة سنوات. 

المتبرع، فعلا، كان طفلا ذو 7 سنوات من العمر، توفي على إثر حادثة في الجزيرة اليونانية "كريتا"، إلى حيث طار الفريق التورينيزي على متن طائرة خاصة لاستئصال الكبد السليم.

في فترة ما بعد الظهر ليوم أمس الأحد فاتح يوليو، أنجز الطاقم الطبي عملية الزرع التي سمحت للطفل المغربي، المصاب بالتليف الكبدي المخروطي، والمقيم في محافظة كونيو، بالاستمتاع بلحظات جديدة من الحياة. بعد الانتهاء من العملية تم نقل الطفل المغربي إلى قسم العناية المركزة، على الرغم من أن وضعه الصحي كان مستقرا.

اترك تعليقا