إسبانيا، حزب "فوكس" المتطرف يهاجم الرباط: "المغرب جار وليس صديق" - الإيطالية نيوز

اخر الأخبار

الاثنين، 17 مايو 2021

إسبانيا، حزب "فوكس" المتطرف يهاجم الرباط: "المغرب جار وليس صديق"

الإيطالية نيوز، الإثنين 17 مايو 2021 ـ ندد فرع حزب "فوكس" الإسباني، في سبتة المحتلة، ما وصفه بـ"ابتزاز" متعمد من سلطات المملكة المغربية فيما يتعلق بدخول المهاجرين المغاربة مدينة سبتة سباحة.


وتساءل الحزب المتطرف، الذي قال عن المغرب أنه جار وليس صديق، ما إذا تستجيب الحكومة لطلبه بمعاقبة المغرب على هذا الإجراء أو أنها تستمر في التساهل. 


وأضاف فرع "فوكس" في سبتة على لسان رئيسه هناك، «سانتياغو أباسكال» (Santiago Abascal)، في بيان رفعه إلى الحكومة الإسبانية، قائلا: "ليس مرة واحدة، ولكن مرتين هي تلك التي نظر المغرب في الوقت الحالي في الاتجاه الآخر بينما قفز العشرات إلى المياه للوصول إلى سبتة بشكل غير قانوني. إنه انتقام من البلد المجاور لقرار حكومة «سانشيز» لاستضافة زعيم جبهة البوليساريو «إبراهيم غالي» لأسباب إنسانية بعد إصابته بفيروس كوفيد -19". بالنسبة للطبقة السياسية المغربية هذه "حقيقة غير مقبولة" و "استفزازية".


في هذا السياق، كانت وزارة الخارجية المغربية قد حذرت إسبانيا من ضرورة استخلاص "العواقب" وأن استقبال «غالي» من دون علمها "يعتبر استفزازا صريحا" للمملكة المغربية، ويتناقض بشكل  صارخ مع نوعية العلاقات الثنائية بين البلدين.


وبالنظر إلى هذه التصريحات العدائية، فإن سيناتور "فوكس" عن سبتة، «يولاندا ميريلو» (Yolanda Merelo)، قد دوّنت بالفعل مجموعة من الأسئلة لطرحها على السلطة التنفيذية بقيادة «سانشيز»، إذ تقول في بعضها:  "أي اعتبار تستحقه العلاقات الحالية بين إسبانيا والمغرب؟" و "ما رأي هذه الحكومة في الموقف المهدد الذي يظهره المغرب ضد القرارات والسيادة الإسبانية؟".


ويشير حزب "فوكس" في كتاباته إلى أن "موقف المملكة المغربية في علاقاتها الثنائية مع إسبانيا يصعب فهمه بالشكل المناسب" ويطلب من الحكومة "اتخاذ إجراءات حازمة ووضع هذا الأمر في المؤسسات الدولية لتطبيق العقوبات السياسية والاقتصادية". في الوقت نفسه، تحذر «ميريلو» من أن "استمرار عدم احترام المبادئ الأساسية للقانون الدولي يجب ألا يستمر في التسامح معه من قبل السلطة التنفيذية الإسبانية". لهذا السبب، سألت السناتور الحكومة "إلى متى تنوي الاستمرار في التسامح مع التدخل المغربي في الشؤون الإسبانية".


من جهته، انتقدًا رئيس فرع فوكس سبتة، «خوان سيرجيو ريدوندو» (Juan Sergio Redondoالوصول السهل للمهاجرين المغاربة إلى سبتة في غياب كامل لمراقبة الحدود البحرية: "مرة أخرى نواجه الابتزاز والطريقة التي يستخدم بها المغرب رعاياه لابتزاز بلد مثل إسبانيا في محاولة متعمدة لمعاقبة الاستقبال الإنساني الذي حظي به بلدنا مع زعيم جبهة البوليساريو". 


وأضاف «ريدوندو» قائلا: "أُدين "الموقف العدواني والابتزاز لدولة مجاورة، ولكن ليس من الصديق". بالنسبة إلى «ريدوندو»، من الواضح أن هدف المغرب "الوحيد" هو "الهجرة من أجل انهيار المدينة وبقية البلاد". ولهذا السبب، كما يشير، فإن "فوكس سبتة" تحث الحكومة على معاقبة المغرب، لأنه "تحت أي ظرف من الظروف لا يمتثل لالتزاماته الدولية بشأن مراقبة الهجرة، ولا مع التزام أي بلد متحضر بضمان رفاه وسلامة مواطنيه".