هولندا: اعتقال شاب يبلغ من العمر 22 عامًا بتهمة التحضير لهجوم على رئيس الوزراء «روته» - الإيطالية نيوز

اخر الأخبار

الأربعاء، 13 أكتوبر 2021

هولندا: اعتقال شاب يبلغ من العمر 22 عامًا بتهمة التحضير لهجوم على رئيس الوزراء «روته»

 الإيطالية نيوز، الأربعاء 13 أكتوبر 2021 - اعتقلت الشرطة الهولندية شابًا يبلغ من العمر 22 عامًا من أمستردام بتهمة التخطيط لشن هجوم على رئيس الوزراء المنتهية ولايته «مارك روته» (Mark Rutte).


صدر الخبر اليوم الأربعاء من قبل الصحف المحلية، بما في ذلك صحيفة "إن إل تايمز" الناطقة بالإنجليزية، لكنه يشير إلى الأحداث التي وقعت هذا الصيف.


 الرجل الذي تم اعتقاله، (.Yavuz O)، الذي تم إخفاء لقبه عن قصد، نشر سلسلة من الرسائل على بعض قنوات "تلغرام" يسأل عن مكان شراء الأسلحة والبحث عن شركاء. في أحد المنشورات، نشر صورة لـ«روته» مع الملك «ويليام ألكسندر» (Guglielmo Alessandro)، كتب فيها "بفضلهما، هولندا في حالة خراب".


في الرسائل التي حاول فيها تجنيد شركائه، طلب الشاب البالغ من العمر 22 عامًا العثور على "المقاتلين أولاً، ليس فقط أي شخص، ولكن الأشخاص الجادين الذين يريدون القيام بشيء ما". كما حدد "أنا لا أبحث عن متظاهرين، بل عن ثوار، رماة / بلطجية / مسلحين / عنيفين. كل شيء مباح"، وكتب أيضا في مجموعة برقية أخرى:" هل لديك ما يلزم لإطلاق النار على الجميع؟ من السيارة ، عند فتح النافذة ، يخرج المسدس وتطلق النار ".


وفقا لتقارير وسائل الإعلام، كان «يافوز» ناشطا، من بين أمور أخرى ، وخاصة على قناة "الجمهورية الباتافية". تأسست المجموعة من قبل منظري المؤامرة المعروفين، بما في ذلك «ميشا كات» و «جوست نيفيل» و «ڤوتر غاتجيفير»وأعلن القضاء إغلاقها قبل أيام بسبب رسائل استفزازية وخطيرة تنتشر بين أعضائها. ومن المتوقع أن يمثل المتهم أمام محكمة لاهاي الأسبوع المقبل لجلسة استماع أولية. وهو متهم بالتهديد والتحريض على الإرهاب والتحضير للهجوم على أكثر من سياسي بمن فيهم رئيس الوزراء.


في الشهر الماضي، عززت الشرطة أمن «روته» بعد تحركات مشبوهة حولها من قبل أفراد يعتقد أنهم على صلة بعصابات المخدرات والمنظمات الإجرامية. يبدو أن رئيس الوزراء كان هدفا للاختطاف أو القتل. من غير الواضح ما إذا كان قرار زيادة الأمن له علاقة باعتقال «يافوز».


من المعروف الآن أن للجريمة المنظمة موطئ قدم في هولندا. تعد البلاد مركزًا لتهريب المخدرات، وخاصة الكوكايين، الذي يصل من أمريكا الجنوبية إلى أوروبا. ومع ذلك، فإن هولندا هي أيضًا مركز للإنتاج غير القانوني للأمفيتامينات والميثامفيتامين. في السنوات الأخيرة، عزت السلطات وقوع جريمتي قتل بارزتين إلى جماعات إجرامية. وكان آخرها مقتل الصحفي «بيتر ر. دي فريس» (Peter R. de Vries)


لكن السؤال هو ما إذا كان رئيس الوزراء أيضا هدفا لأفراد العصابات. الآراء تختلف في هذا الشأن. قال «ميشيل عوز»، ضابط الشرطة وممثل نقابة الشرطة الهولندية، إن "الهولنديين فقدوا سذاجتهم اتجاه الجريمة المنظمة بعد مقتل «دي فريس»، موضحا أن التهديدات ضد رئيس الوزراء تظهر أن الجماعات الإجرامية المنظمة " يريدون إظهار أنهم فوق القانون". ومع ذلك، يقول آخرون إنه على الرغم من أن عصابات تهريب المخدرات أصبحت أكثر استعدادًا لمهاجمة الغرباء، فإن الضحايا هم في الغالب أشخاص يرون أنهم يمثلون تهديدات مباشرة لعملياتهم كصحفيين أو محامين، وليسوا سياسيين. كما قال «داميان زيتش»، أستاذ علم الجريمة في جامعة أوتريخت الذي أجرى بحثًا مكثفًا حول تهريب المخدرات في هولندا، إن العصابات لن تكسب كثيرًا من استهداف رئيس الوزراء. وقال «زيتش»: "هناك المزيد من أعمال العنف من جانب تجار المخدرات، الذين اعتادوا قتل بعضهم البعض والآن يصلون إلى دوائر خارجية: العائلات والمحامون".


بعيدًا عن السيناريوهات المحتملة، من الواضح أن تصاعد العنف المرتبط بالمخدرات في هولندا هو مصدر قلق متزايد للسلطات. قالت حكومة «روته» في سبتمبر إنها ستخصص 434 مليون يورو إضافية خلال العام المقبل لمكافحة الجريمة المنظمة. وعلى الرغم مما قد يعتقده المرء، إلا أن معدل جرائم القتل في هولندا، الذي يساوي 0.6 لكل 100 ألف شخص، لا يزال أقل بكثير من متوسط ​​البلدان الأكثر تقدمًا ويتماشى مع الدول الأوروبية الأخرى.


تسليطا الضوء على هذه الموضوع، قالت «دينا سيجل روزنبليت»، أستاذة علم الجريمة في جامعة أوتريخت، "إن جرائم القتل التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة تجعل الوضع مذهلاً". وأوضحت "لكننا لسنا في حالة مخدرات رغم ما يحب البعض في هولندا قوله".