إيطاليا: استحمام نحو امرأة بلباس طويل في ترييستي تضامنًا مع النساء المسلمات (صور) - الإيطالية نيوز

الأحد، 20 أغسطس 2023

إيطاليا: استحمام نحو امرأة بلباس طويل في ترييستي تضامنًا مع النساء المسلمات (صور)

الإيطالية نيوز، الأحد 20 أغسطس 2023 - جرى تنظيم مظاهرة لدعم النساء المسلمات اللواتي جرى انتقادهن قبل أسبوع للاستحمام في البحر بالملابس هذا الصباح في "بيدوتشين" (Pedocin)، مكان الاستحمام التاريخي في "ترييستي" حيث يفصل جدار بين الرجال والنساء، وهو إرث من حمامات البحر الأولى في القرن العشرين.


استحمت نحو مائة امرأة بملابس "البوركيني" على شاطئ "ترييستي" للتعبير عن تضامنهن مع المسلمات اللواتي تعرضن للتوبيخ والانتقاد بسبب نوعية الزي المكرس للعوم.


على هذا الشاطئ بالتحديد، يوم الأحد الماضي، تعرضت النساء اللواتي دخلن الماء بملابس "البوركيني" لانتقادات شديدة. ومن هنا جاءت المبادرة التي تمت بحضور حشد من الصحفيين والمصورين لقول "لا للتمييز".



دخلت نحو خمسين امرأة إلى الماء بملابسهن كعلامة للتضامن. كما وضع البعض على الشاطئ، لافتة: "ما يلوث الماء أكثر،  الفستان أو السفينة السياحية؟".


الاتهامات الموجهة للمرأة المسلمة ب"البوركيني"
يوم الأحد الماضي، ناشدت بعض نساء "ترييستي" للدفاع عن حرية المرأة، لكنهن اتهمن أيضًا المسلمات بسوء النظافة عند الاستحمام بـ "ملابس كريهة" يرتدينها في المنزل وفي الحافلة.

تم إعطاء الإجابة على لافتة كتب عليها: "ما يلوث أكثر،  الفستان أو السفينة السياحية؟"، في إشارة إلى الرحلات البحرية اليومية للسفن الضخمة التي ترسو على طول أرصفة سواحل المدينة. 
وكتبت لافتات أخرى "التنوع البيولوجي جميل" و "في "بيدوتشين" نريد أن نكون في سلام"، مما يعني أن نكون جميعًا معًا.


"دائرة المصالحة"
شكلت النساء اللائي دخلن البحر بملابسهن "دائرة مصالحة" كبيرة. لكن التناقضات بين السباحين أعادت اقتراحها أيضًا، ولم يكن هناك نقص في الأصوات الحرجة، إن لم تكن المبتذلة، حتى من قطاع الرجال:  "عدن إلى بلدكن"، وما إلى ذلك، بنبرة عنصرية وجنسية.

الجمعية الإسلامية ترييستي: "حرية ارتداء الملابس"
تدخل نور عمر، نائب رئيس الجمعية الثقافية الإسلامية في ترييستي، في الموضوع الحساس، وعلق على هذا التمييز الذي طال نساء مجتمعه الإسلامي قائلا: "إذا قررت امرأة إيطالية غير مسلمة الذهاب للشاطئ مرتدية ملابس أو للتستر لأسباب صحية أو لأنها لا تشعر بالراحة مع جسدها، لن يكون هناك نقاش." ولذلك فهو يطالب بحرية الجميع في ارتداء الملابس التي يفضلونها، بشرط أن يكون ذلك "اختيارًا شخصيًا حرًا".

الاتفاقية الأوروبية: حرية التعبير عن معتقدات الفرد
أشار «جانفرانكو اسكيافوني» (Gianfranco Schiavone)، رئيس الاتحاد الإيطالي للتضامن، الذي يتعامل مع المهاجرين، إلى الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان قائلاً: "إنها تؤسس حرية لا يمكن إنكارها للشخص للتعبير عن معتقداته في الأماكن العامة، حتى من خلال الملابس".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق