ابريطانيا ـ تطوع القاضي، دجوناتان دورهام هول، من جيبه الخاص، لأداء نفقات قانونية كان من المتوقع أن تسددها فتاة مراهقة تبلغ من العمر 15 عاما، جرى إخضاعها للمحاكمة بسبب قتلها "غِلمانيا" (الشخص الذي يتحرش ويغتصب الأطفال) كان قد استغلها جنسيا منذ سنوات قليلة مضت.

ليس فقط هذا، بل أصدر قاضي مدينة برادفورد حكما لفائدة المراهقة كثيرا بعد اتهمت بارتكاب جريمة القتل العمد، غير أنه أدانها فقط بقضاء سنتين في مركز للقاصرين بهدف إعادة التأهيل، رافضا الخيار الأكثر قساوة، وهو تحويلها إلى السجن.

ولم يواجه القاضي أية مشاكل في تبرير الحكم المتسامح الذي نطق به، بحيث قال للفتاة المراهقة ضحية الاغتصاب:"سيكون خطيئة لا تغفر إذا أرسلنا ناجية مثلك  من بطش غلماني إلى السجن"، مضيفا على حد قوله أن يريد أن يعوض غياب الصرامة في العدالة الإنجليزية اتجاه الغلمانيين المستغلين الأطفال جنسيا، فأصدر حكما يقضي بسجن المغتطب 6 سنوات.

الفتاة، كانت قد تعرضت لاستغلال جنسي حينما كان عمرها 8 أعوام، الأمر الذي تستطع نسيانه فولد لديها مشاكلا نفسية تولد معها الإصرار على الانتقام من مغتصبها، فانتظرته حتى خرج من السجن، فاستدرجته ثم دبحته كونه حطم حياتها.

المصدر: (تي تجي كوم 24)

اترك تعليقا