إبنة جون كلود ڤان دام تتبع بشكل نهائي آثار والدها.
"بيانكا ڤان دام" ليس لديها فقط وجه جميل، بل تتمتع بكل شيء رائع مثل والدها، الجمال في عمر 25 عاما، تتقن فن الانقسام الكبير، وقادرة أن تأخد مكانها بين الأقوياء بفضل تكوينها في فنون الدفاع عن النفس.

وقالت بيانكا:«أريد أن أثبت للشباب أنه من الممكن أن تكون للفتاة عضلات في الوقت نفسه تحافظ على أنوثتها. ومن الممكن أن تكون لديها آداب جيدة في مجتمعها، لكن أيضا بإمكانها أن تكسر أفواه كل من أراد الاعتداء عليها!».


وأضافت الفتاة الشابة التي تقيم بحي "ويست ڤيلادج" في "نيويورك پوست":«أريد مواصلة الإرث العائلي».

وأشارت بيانكا أنها اختارت هذا الطريق دون أن تتعرض لضغوطات من والدها جون كلود ڤان دام، بحيث قالت بأن عندما كان عمرها سبعة سنوات سجلتها والدتها في دروس الفنون الحربية، التي لم تكن تحبها إطلاقا. كانت تفضل التزلج السريع وأن تحقق حلم المشاركة في الألعاب الأولمبية يوما ما. 

وبعد بضعة سنوات فيما بعد تصالحت بيانكا مع الفنون الحربية، وكانت بدايتها في السينما إلى جانب والدها في فيلم "الراعي: حرس الحدود (The Shepherd Border Patrol). ولحد الآن، شاركت في ستة أفلام تحمل توقيع JCVD،بالإضافة إلى إنتاج واحد منهم.

اليوم، الفتاة الشابة معروفة تحت إسم "Bianca Bree"، وغيرت إسمها تعمدا لكي لا تستغل شهرة والدها جون كلود ڤان دام، وأن تصنع طريقها بنفسها.

وقالت بيانكا بشأن علاقتها الصلبة مع أبيها، الذي يناضل يوميا ضد الإدمان على المخدرات:«علاقاتنا عرفت نهائيا بعض المد والجزر. الآن، نحن على علاقة جيدة»

اترك تعليقا