ميلانو ـ  بدأت اليونان إخلاء مخيم ايدوميني العشوائي على الحدود مع مقدونيا الذي يتكدس فيه آلاف المهاجرين منذ إغلاق طريق البلقان للعبور إلى أوروبا الشمالية. ومنذ بضعة أسابيع، حاول لاجئون اقتحام الحدود واصطدموا بالقوات المقدونية.

باشر ما لا يقل عن مئتي شرطي يوناني وعناصر باللباس المدني مدعومين بعشرين آلية للشرطة صباح اليوم الثلاثاء 24 مايو 2016 إخلاء مخيم اللاجئين والمهاجرين في ايدوميني على الحدود مع مقدونيا، بدون استخدام القوة.
وكانت قوات الأمن تحض المهاجرين على الصعود في حافلات لنقلهم إلى مراكز إيواء مجاورة، فيما مروحية تحلق فوق المخيم حيث يقيم 8400 شخصا منذ ثلاثة أشهر في ظروف مزرية.
وكانت اليونان أعلنت الاثنين قرار بدء إخلاء مخيم ايدوميني العشوائي حيث يقيم مهاجرون علقوا عند اغلاق طريق البلقان. ووصل الاف المهاجرين إلى هذا المخيم على الحدود مع مقدونيا التي أغلقت مطلع مارس بعد إغلاق "طريق البلقان" الذي كانوا يسلكونه للوصول إلى دول أوروبا الشرقية.
ومنذ بضعة أسابيع، حاول لاجئون اقتحام الحدود واصطدموا بالجيش والشرطة المقدونيين. وأصيب الشهر الماضي حوالى 260 لاجئا جراء استخدام الشرطة المقدونية الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع.

اترك تعليقا