ميلانو - بعد الضجة التي أثارها شريط الفيديو الذي يظهر فيه مراقب بمحطة قطار الأنفاق "برينطا"، بمدينة ميلانو، وهو يوجه سيلا من الشتائم بصوت مسموع إلى أحد المهاجرين كان يوجد داخل المحطة بدون تذكرة السفر، وجدت شركة النقل العمومي بمدينة ميلانو (ATM) نفسها مجبرة على فتح تحقيق مع المراقب المتورط.

وكان أحد المارة بمحطة، برينطا" المخرج لهذا الفيديو المثير للغضب والسخط، ليقوم بنشره حتى يفضح مثل هذه التصرفات التي لا تصدر إلا من أعضاء ينتمون إلى رابطة الشمال المتشددة. كما كان للفيديو دور في إجبار شركة النقل فتح تحقيق داخلي بهدف التحقق من جميع أطوار هذا الفيلم العنصري الذي رأينا منه سوى المشهد على رصيف محطة قطار الأنفاق.

وفي انتظار إعادة بناء أطوار الحادث، كتبت شركة النقل العمومي بميلانو (ATM) بأن اللهجة والطريقة التي تصرف بهما العامل لا يدخلان في نطاق التصرف الذي تطلبه الشركة.

اترك تعليقا