روما ـ من قال الخير انعدم لا خير فيه، في تصرف نبيل لا يقوم به إلا ذو قلب سليم، قلب متعلق بربه إلى درجة الخشوع، والخشوع لا يرتبط بالصلاة أو المناسك التعبدية، بل بدرجة ارتباط العبد بربه، قام مواطن ليبي، يدعى خليفة عبد الحق باستدعاء الشرطة لحظة عثوره على محفظة للأوراق نوع لويس فويتون أصلية (يقدر ثمنها لوحدها بنحو 700 يورو) ضاعت من مواطن صيني وبداخلها مبلغ مالي قدره 1200 يورو وثلاثة بطاقات إئتمان، وذلك يوم أمس السبت 20 أغسطس، على الساعة مساء 18:30، في "ڤيا إنتراديكو" بروما.

ووفقا لأقوال السيد خليفة، عند حضور الشرطة استغرب رجال الأمن من تصرف الرجل الذي كانت ترافقه زوجته، بالأخص أن المحفظة كانت تحتوي على مبلغ مهم جدا، وتعجبوا كثيرا حتى أن واحد منهم قال للزوج:" أنا منذ 10 سنوات في هذه الخدمة لم أر أبدا شخص فعل هكذا، ورد مبلغا مثل هذا" وفي آخر الحديث قال الشرطي نفسه:"الإسلام دين أمين، ونعرف أنه هكذا، لكن الدواعش هم من أساءوا له".





اترك تعليقا