شارك حوالي 23 ألف مسلم يعيشون في إيطاليا فى قداسات تجري في جميع أنحاء إيطاليا وذلك بعد أيام من مقتل كاهن على إيدي إرهابيين داخل كنيسة في سانت إتين دو شمال فرنسا. 

حيث حضر آلاف المسلمون في قداسات عدد من المدن الإيطالية منها طورينو وروما ونابولي وغيرها وذلك تعبيرا عن رفض الإرهاب وتنديدا بذبح الأب جاك هاميل الثلاثاء الماضي أثناء إقامته قداسا فى كنيسته.

وطبقا لصحيفة " لاستامبا" الإيطالية كانت كنيسة بلدة "سانت إتين دو روفراي" قد شهدت السبت تجمع كاثوليك ومسلمين أمام صورة للكاهن محاطة بباقات أزهار للاستماع إلى كلمة تؤكد على أن "الأخوة لا تزال قائمة بين الديانتين".

وكانت قد بدأت إقامة القداسات من خلال دعوة للجالية الفرنسية بإيطاليا كإشارة للتضامن ضد القتل الوحشي للأب جاك هامل، حيث تجمع المئات من المسلمين في الكنائس المختلفة يرافقهم المسيحين الكاثوليك لإعلان التضامن الإسلامي ضد القتل والإرهاب .

ووصفت الصحف الإيطالية موقف المسلمين بالشجاع، وقال كان كوتسولينو بعد الله زعيم الاتحاد الإسلامي في إيطاليا «نحن بحاجة إلى مزيد من الحوار»، بينما أكد الإمام أحمد بلازي «هولاء المجرمين هم سبب العنف والإسلام بريء مما يفعلون» .

وتضمنت المبادرة الإيطالية وفود من ائمة ورؤساء المراكز الثقافية الإسلامية فى إيطاليا، وأعلن المسلمون في إيطاليا بأنهم سيزورون الكنائس الإيطالية ويصلون بداخلها من إجل التنديد بالإرهاب، وأن المسلمين سيكونون داخل الكنائس الإيطالية في مدن روما وميلان ونوفارا و جنوا و فيرونا و بريشيا و فيتشنزا وباليرمو من أجل الوحدة ضد الإرهاب .

وداخل كنيسة سان ريمو فى مقاطعة إمبيريا شارك المسلمون والمسيحيون في اتجاه وثقافة جديدة للسلام والاحترام بين الأديان وتفاعل الجميع في توجيه رسالة ضد الإرهاب رسالة عن التأخي والتقارب ورفع المسلمون والمسيحيون علامة السلام في وقت واحد داخل الكنيسة .

اترك تعليقا