إن بعد العسر يسر، فبعد بقاء جثة العداءة المغربية سهام العريشي على التراب الإيطالي 13 يوما بسبب إهمال السلطات المغربية لها، والتي دهسها قطار بإيطاليا، جرى اليوم الجمعة تشييع جنازتها بمسقط رأسها في الدار البيضاء، في جنازة مهيبة حضرها أهل ومعارف الراحلة، التي دهسها قطار كان يربط بين "ليتشي" و"روما".

وعبّرت أسرة العداءة المغربية عن استيائها من إهمال الجهات المعنية وعدم اتخاذ أي إجراءات من أجل نقل جثمانها إلى بلدها، حيث تكلف فاعلون جمعويون مغاربة، بمنطقة "كابسولا"، بإقليم كازيرتا، بجمع تبرعات لنقل جثمان المرحومة إلى مسقط رأسها بالمغرب.

وكانت العداءة المغربية سهام العريشي (36 سنة ) قد لقيت مصرعها، في حادث مأساوي، قبل أسبوعين، وذلك بعد أن دهسها قطار يربط بين مدينيتي "ليتشي" و"روما"، على مستوى النقطة الكيلومترية "سانتا ماريا كابوا فيتري" بإقليم "كازيرتا".

وكانت الفقيدة تستعد لخوض مسابقة كانت مقررة يوم 18 غشت الحالي، وشكلت مسألة إعالتها لأسرتها المتكونة من سبعة أفراد يقيمون في المغرب نقطة ركز عليها الإعلام المحلي، ووصفها رئيس النادي، الذي تجري تحت لوائه بأنها "بطلة في الرياضة وفي الحياة".

اترك تعليقا