الرباط ـ  انتقد نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي بشدة ما راج حول الميزانية الضخمة التي ينوي مجلس النواب صرفها لإصلاح وتشييد 120 مرحاضا بمواصفات دولية وعصرية، والمقدرة بمبلغ مليار و400 مليون سنتيم.
وفتح جدل تخصيص ميزانية كبيرة لإصلاح المراحيض داخل البرلمان نقاش أزمة المراحيض التي تعرفها المؤسسات التعليمية العمومية، حيث كانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” كشفت في تقرير أصدرته العام الماضي، أن حوالي 6 آلاف مدرسة بالمغرب لا تتوفر على تجهيزات صحية عملية، « وهو ما أكدت أنه سبب من أسباب الهدر المدرسي وانعدام الجودة بالمدارس.
ويتساءل كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي كيف يمكن تخصيص هذه الميزانية على مراحيض البرلمان بينما تفتقر حوالي 40 في المائة من المدارس إلى مرافق صحية ضرورية لتفادي انعكاسات خطيرة على صحة الأطفال ونتائجهم الدراسية، خاصة في صفوف التلميذات.
ودعت تدوينات رواد التواصل الاجتماعي إلى مراقبة مصاريف البرلمان التي وصفها البعض ب »المشبوهة » كما دعت إلى توظيفها في خدمة المؤسسات التعليمية، « على اعتبار أن الأطفال لهم أولوية في التمتع بتجهيزات صحية داخل مدارسهم » على حد تعبير أحدهم.
loading...

اترك تعليقا