أعلنت قوات خفر السواحل الإيطالية، مصرع 8 أشخاص بغرق مركب كان يقل مهاجرين ساعين للوصول إلى إيطاليا عبر مياه البحر المتوسط.

وأوضحت وكالة "فرانس برس"، نقلًا عن بيان قوات خفر السواحل، أن إحدى سفنه عثرت على 7 جثث، مضيفة أن شخصًا آخر توفي على متن سفينة إنقاذ تشغّلها المنظمة غير الحكومية "مواس" التي تتخذ من مالطا مقرا لها، فيما أشار الناجون إلى أن هناك "العديد من المفقودين".

وتدخلت أجهزة الإغاثة لمساعدة 11 مركبا، بين مساء الاثنين وظهر الثلاثاء، بينها مركب خشبي محمّل بما يتراوح بين 450 و 500 شخص، وعدة زوارق مطاطية محملة بأكثر من طاقتها، وسفينتان كانتا تقلان عشرات الأشخاص.

وعثر رجال الإنقاذ، الذين شاركوا طوال الليل في عمليات الإغاثة على متن السفينة "ريسبوندر" التابعة لمنظمة "مواس" صباح يوم أمس الثلاثاء، عثروا على مركب غارق جزئيا كان على متنه عشرات الأشخاص الذين أمضوا ساعات في المياه.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية، عن قوات خفر السواحل الإيطالية، أنها تمكنت من إنقاذ حوالي 1500 شخص خلال العمليات المذكورة.
وقالت ماريا تيريزا سيتي، الناطقة باسم "مواس"، لوكالة "فرانس برس"، إن "الأطباء تمكنوا من إنعاش عدة أشخاص لكن أحدهم توفي".

وروى ناجون أنهم شاهدوا العديد من رفاقهم في الرحلة يغرقون أمام أعينهم، لكن لم يتسن لهم تحديد عدد المفقودين.
وبحسب الصليب الأحمر الإيطالي، الذي يؤمن المساعدة الطبية على متن "ريسبوندر"، فإن الناجين قالوا إنهم سوريون وفلسطينيون وسودانيون ولبنانيون، وبينهم فتاة فقدت والدتها.

وتأتي هذه المأساة الجديدة بعد مرور أسبوع على مقتل 18 شخصا على الأقل وفقدان 340 آخرين، ما يرفع الحصيلة الإجمالية لضحايا حوادث الغرق في المتوسط إلى 4655 قتيلا خلال السنة الجارية، حسبما نقلت وكالة "فرانس برس" عن مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين.

اترك تعليقا