تونس ـ طالبت عائلات المهاجرين غير الشرعيين المفقودين في إيطاليا، المحتجة اليوم الإربعاء، أمام مقر وزارة الشؤون الاجتماعية بالتعجيل بإعادة تفعيل لجنة البحث والتحري عن المفقودين.

وأفاد رئيس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية عبد الرحمان الهذيلي أن "مستقبل هذه اللجنة التي تم إحداثها بقرار من وزير الشؤون الاجتماعية يوم 4 يونيو 2015 ، يتسم بالضبابية في ظل تركيبة حكومة يوسف الشاهد التي تم في إطارها الحاق كتابة الدولة للهجرة والتونسيين بالخارج بوزارة الشؤون الخارجية".

وأضاف قائلا "من حق هذه العائلات معرفة حقيقة مصير أبنائها المفقودين منذ نحو 6 سنوات"، لافتا إلى أن وزير الشؤون الاجتماعية كان وعد عائلات المفقودين لدى استقبالهم أمس الثلاثاء باعادة تفعيل هاته اللجنة في أجل أقصاه شهران.

وشجبت ربح البوثوري، وهي رافعة صورة ابنها المفقود على السواحل الإيطالية منذ مارس 2011، ما وصفته بـ "خرس الحكومة وتخاذلها " في حل ملف هؤلاء الشباب الذين أعربت المتحدثة عن يقينها بأنهم "على قيد الحياة".

وقالت البوثوري " لقد تم خلال حصة تلفزية على القناة الإيطالية " تي جي 5 " بثت يوم 5 أبريل 2011، تأكيد العثور على مجموعة من الشباب التونسي المهاجرين في اتجاه السواحل الإيطالية قبل 6 أيام، وهم على قيد الحياة، لذلك نحن ندعو الحكومة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى إرجاع أبنائنا ".

واستنكرت سامية وهي أم أحد المفقودين منذ 2012، عدم تحرك لجنة البحث والتحري عن المفقودين المكلفة بالكشف عن حقيقة مصير المهاجرين المفقودين مهددة بمحاولة الهجرة سرا للالتحاق بابنها.

واستقبل رئيس ديوان وزير الشؤون الاجتماعية التونسي العيد الطرابلسي إثر هذه الوقفة، ممثلين عن عائلات المفقودين في إيطاليا للاطلاع على مشاغلهم ومطالبهم.

وذكرت المكلفة بالاتصال بوزارة الشؤون الاجتماعية، أن لجنة البحث والتحري حول ملف التونسيين المفقودين بايطاليا ستعقد اجتماعا الأسبوع القادم بعائلاتهم. 

اترك تعليقا