الأربعاء، 22 أبريل 2020

البروفيسور «فؤاد عودة» يوضح أسباب مقاومة أجساد الشعوب الإفريقية لفيروس كورونا أكثر من تلك الغربية

 الإيطالية نيوز، الأربعاء 22 أبريل 2020 - قال البروفيسور «فؤاد عودة»، رئيس "أميم" و"أمسي" ومحاضر في جامعة روما و جامعة بافيا، أن البحث يفسر مقاومة أجسام العرب والشعوب الأفريقية لفيروس كورونا بعكس الدول الغربية من ناحية جميع اللقاحات والأمراض منها "الملاريا"، و"فقدان المناعة" (الإيدز) و"إيبولا" ونوعية الطعام. ومن ناحية طبية يقول البحث إن عرب الشرق الأوسط يمتلكون تعدد في أشكال النوكليوتايد المنفرد يختلف عن شرق آسيا وأوروبا، والذي يمكّن أجسامهم من مقاومة الفيروس بكل سهولة. وأوضح البحث أن الخليه الرئوية لدى سكان الدول العربية و الأفريقية تمتلك “ACЕ 2” أقل بنسبة 1 إلى 1000 بالنسبة لمجتمعات شرق آسيا وأوروبا حسب النتائج التي درست، أي أن الفيروس يعتمد على مستقبلات موجودة على سطح الخلية الرئوية “ACE 2”. إذا ارتبط فيروس واحد في خلية رئوية من شخص أصوله عربية أو افريقي فإن الخلية الرئوية لدى شخص من شرق آسيا أو أوروبا سيرتبط فيها 1000 فيروس، وبالتالي جهاز المناعة سيقاوم العدد الأقل للفيروس المرتبط بكل خلية. هكذا ختم البروفيسور «فؤاد عودة»، مستشار في نقابة الأطباء الإيطالية الحكومية والمدير العلمي والطبي لوكالة إعلام إيطاليا، في شرح البحث المهم بالنسبة للفرق في إحصائيات المصابين و المتوفين في الدول العربية والأفريقية من جهة والدول الأوربية وأمريكيا من جهة أخرى. أيضا يوجد فرق بالنسبة للأدوية المستعملة ونسبة الشباب و المسنين بين هذه الدول. المتعلقة بتطورات فيروس كورونا منذ بداية الطوارىء حتى يوم أمس الثلاثاء 21 أبريل، في ايطاليا بلغ العدد 183.957 منهم؛ 107.709 حالات الإصابات، توفي 24.649 (534+) شخصًا مع فيروس كورونا، مقابل تعافي 51.600 (2723) مصاباً; بينما من الجيش الأبيض توفي 142 طبيب ومنهم توفي، أمس، في مدينة بولونيا، الدكتور "مانويل بيرس"، من البيرو، عن عمر 75 سنة. هكذا يصل عدد الأطباء من أصل عربي و أجنبي الذين توفيوا منذ بداية الأزمة في ايطاليا إلى 10.

مشاركة المقاله