الأربعاء، 20 مايو 2020

البروفيسور فؤاد عودة: "نحن ننتظر دراسات محددة حول العلاج بلأكسجين- أوزون ضد فيروس كورونا"

الإيطالية نيوز، الأربعاء 20 مايو 2020 ـ "هناك العديد من الدراسات حول استخدام علاج بالأوكسجين الأوزون كعلاج محتمل ضد فيروس كورونا لكننا ننتظر النتائج النهائية، لأنه كما هو الحال مع أي ممارسة طبية، هناك حاجة لأدلة علمية لدعم مصلحة المرضى، ولكن أيضًا للعلاج نفسه.
لقد أنشأنا لجنة مخصصة داخل نقابة الأطباء الإيطالية الحكومية في روما لتسليط الضوء على فعالية الأوزون، هكذا يصرح منسق لجنة العلاج بالأكسجين الأوزون التابعة لنقابة  الأطباء الإيطالية الحكومية في روما، البروفيسور فؤاد عودة.
على الصعيد الدولي، تستخدم العديد من الدول العلاج بالأكسجين ـ الأوزون كممارسة طبية ضد فيروس كورونا كوفيد-19،  فالأيام الخمسة الأولى أساسية، يجب أن يتم العلاج على الفور، قبل أن تصبح أعراض الفيروس متطورة (الحمى، فقدان الطعم والرائحة، إلتهاب الحلق).
 ليس من الضروري حتى انتظار المسح، لأنه للأسف غالبًا ما يتأخر. من ما يقوله لي زملائي، فإن النتائج مشجعة للغاية. لا ينبغي أن يكون لدى المرء "أحكام مسبقة أو إغلاق اتجاه العلاجات الجديدة"، بما في ذلك العلاج بالأكسجين ـ الأوزون، كذلك أيضًا العلاج بالبلازما الذي تستخدمه العديد من الدول العربية بنتائج إيجابية حقًا. ومع ذلك، نشدد على أن كل علاج يستخدم "يجب إجراء تقييم حالة بحالة "، حتى لو كان الهدف الرئيسي هو  التقليل من دخول المستشفى بأقل قدر ممكن، هادفا العلاجات المنزلية – يضيف فؤاد ـ كما أظهرنا في البحث الذي أُجري بالاشتراك مع الاتحاد الطبي الأوروـ متوسطي (أميمي) الذي ضم 72 دولة. 

في غضون ذلك، أدرجت وزارة الصحة على موقعها الإلكتروني بين الأخبار المزيفة حقيقة أن الأوزون يؤدي وظيفة تعقيم، لأنه يعقم الهواء والبيئات. "لا يوجد دليل على أن الأوزون يؤدي وظيفة تعقيم ضد فيروس كورونا الجديد – يُقرأ على الموقع الإلكتروني  ـ وبالتالي يحمي من الإصابة بالعدوى. كيف تعلّق؟ لا أحد يريد بوضوح تطهير البيئة بالأوزون ـ  هكذا يجيب عودة . أولاً يجب أن تطهر بالأوزون، ثم القيام  بالتعقيم. الحد من الأوزون هو أنه لا يمكن استخدامه في وجود الناس لأنه يمكن أن يكون سامًا بمجرد استنشاقه. على أي حال، هناك حاجة إلى توضيح حول هذه المسألة، لتجنب التطهير "افعل ذلك بنفسك!" الذي قد يكون خطيرًا. تحدثت الوزارة عن أخبار مزيفة، لكن مؤسسات من دول أخرى لا تقول نفس الشيء. نحن أطباء ونحن من أجل الوضوح، والأدلة العلمية وحماية الصحة، التي تتحقق بالتأكيد من خلال التباعد الاجتماعي، وأيضًا من خلال تطهير البيئات. إذا كانت هناك أي شكوك ء أخيرًا يختم منسق لجنة علاج بالأكسجين –الأوزون متعدد التخصصات لنقابة الأطباء الإيطالية الحكومية في  روما ـ فمن الضروري أن توضحها وزارة الصحة والمعهد العالي للصحة لمصلحة الجميع ولصالح الحق في الصحة.
 بالنسبة للاحصائيات في إيطاليا حتى اليوم، بلغ العدد 227.364، منهم: 62.752  حالات الإصابات، توفي 32.330 (161+)  شخصًا مع فيروس كورونا ، مقابل تعافي مصاباً 132.282 (2881+)



مشاركة المقاله