الأربعاء، 13 مايو 2020

فيروس كورونا، الحكومة الإيطالية توافق على إعداة فتح المطاعم والمقاهي وصالونات الحلاقة بدءا من 18 مايو

الإيطالية نيوز، الأربعاء 13 مايو 2020 ـ حصلت الأقاليم الإيطالية على الضوء الأخضر "رسميا" من قبل الحكومة لإعادة فتح المتاجر والمقاهي والمطاعم اعتبارا من يوم 18 مايو. لكن، ستكون هناك مبادىء توجيهية عامة تشترك فيها جميع الأقاليم حسب تقدم منحنى العدوى بفيروس كورونا: في حالة عودة منحنى الإصابات إلى الصعود، ستتمكن الحكومة من التدخل لطلب الإغلاق من جديد. الاتفاق الجماعي الإقليمي جرى التوصل له في نهاية مؤتمر عبر الفيديو بين حكام الأقاليم والسلطة التنفيذية، مع حضور رئيس مجلس الوزراء، جوزيبي كونتي في النقاش، بالإضافة إلى الوزيرين، روبرتو سْبيرانتسا و فْرانتشيسكو بوتْشا.

لذا، سيكون من الممكن العودة إلى المقاهي لتناول القهوة، أو قص شعرك، أو الخروج لتناول العشاء. ولكن مع قواعد محددة جيدًا. في الواقع، قامت اللجنة العلمية التقنية بإعداد المبادئ التوجيهية التي ستنطبق على المطاعم والخدمات للناس وكذلك للمترددين على البحر وأماكن السباحة، أي القواعد العامة للقدرة على فتح الشواطئ المرخصة والمجانية بأمان. وأكدت الحكومة في مؤتمر عبر الفيديو أنها ستكون جاهزة بين الخميس والجمعة، على الرغم من أن بعض الرؤساء الإقليميين، بمن فيهم رئيس فريولي فينيسيا جوليا، ماسيميليانو فيدْريغا، قد طلبوا بإلإنتهاء من تحضير هذه القواعد اليوم الأربعاء. ومن المرجّح أن تكون جاهزة يوم الخميس، بالتزامن مع إصدار البيانات الرسمية الأولى حول مراقبة الأيام العشرة الأولى من تخفيف الإجراءات.
في هذا الصدد، عبّر حاكم إقليم ليغوريا، جوفانّي طوتي، عن رضاه فقال: "استقبل الوزير الأول، جوزيبي كونتي، طلب استقلالية الأقاليم في إتخاذ قرار إعادة فتح المحلات التجارية على مسؤوليتها الخاصة. أما الحكومة، فتقدم مقترحاتها التي ستدمجها السلطات المحلية الآخذه على عاتقها رصد تطورات الوضع". 

إن المسؤولية هي النقطة المركز للمرحلة الثانية التي ستبدأ في الـ18 مايو. لأنه سيكون الأمر متروكًا لكل منطقة على حدة لضمان احترام المبادئ التوجيهية المحددة للمقاهي والمطاعم والمحلات التجارية والشواطئ.

فيما يتعلق بالطاولات والموائد، يجب أن تترك مسافة مترين على الأقل بين الواحدة والأخرى مع الاستخدام الإلزامي للأقنعة والقفازات للنوادل، من التعقيم اليومي للمناطق المشتركة، بما في ذلك تلك الموجودة على الشواطئ، إلى تقليل الأماكن تحت المظلات. ويقول العلماء إنه بدون احترام القواعد، سترتفع العدوى مرة أخرى. ولهذا السبب أيضًا ، سيتعين علينا الانتظار، ربما للتنقل بين المناطق.

مشاركة المقاله