طرابلس، رئيس المجلس الأوروبي يؤكّد على دعم الإتحاد الأوروبي للحكومة الليبية الجديدة - الإيطالية نيوز

اخر الأخبار

الاثنين، 5 أبريل 2021

طرابلس، رئيس المجلس الأوروبي يؤكّد على دعم الإتحاد الأوروبي للحكومة الليبية الجديدة

الإيطالية نيوز، الإثنين 5 مارس 2021 - أكّد رئيس المجلس الأوروبي «شارل ميشيل» دعم الاتحاد الأوروبي للحكومة الليبية الجديدة خلال زيارته إلى طرابلس التي بدأت أمس الأحد 4 أبريل.


والتقى ميشال خلال اقامته برئيس الوزراء الليبي «عبد الحميد دبيبة» ووزيرة الخارجية «نجلاء المنكوش» ورئيس المجلس الرئاسي «محمد المنفي». وأوضحت «المنكوش» في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس المجلس الأوروبي، أن ليبيا بذلت جهودًا كثيرة في الأشهر الأخيرة لتطوير استراتيجياتها الوطنية لمكافحة الهجرة غير الشرعية، كما عزّزت التعاون مع الاتحاد الأوروبي في هذا الصدد. 

وأضافت وزيرة خارجية طرابلس إن هدف الحكومة الجديدة هو تحقيق الاستقرار وتهيئة البلاد للانتخابات العامة المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر من العام الجاري.


 وواصلت «المنقوش» في كلمتها أن موقف السلطة التنفيذية لا يزال واضحًا بشأن ضرورة مغادرة جميع المرتزقة الأجانب ليبيا.


وفي هذا الصدد، نقلت صحيفة «ديلي صباح التركية» أنباء زيارة الممثل الأوروبي لليبيا، مؤكدة مناشدة «ميشيل» لكافة القوات المسلحة الأجنبية والمرتزقة الموجودين في البلاد. 


من جانبه، قال رئيس المجلس الأوروبي: "هناك فرصة جديدة لإعادة بناء ليبيا، لكن بشرط مسبق: يجب على جميع المقاتلين والقوات الأجنبية مغادرة البلاد".


 وأضافت الصحيفة التركية أن «محمد يونس المنفي»، رئيس المجلس الرئاسي، أجرى مباحثات مع «ميشال» حول قضية المهاجرين وأمن الحدود البحرية بين ليبيا والاتحاد الأوروبي. علاوة على ذلك، وفقًا للمصدر نفسه، نقلاً عن مسؤولين أوروبيين، من المقرر القيام بزيارات جديدة إلى طرابلس من قبل قادة الاتحاد الأوروبي في المستقبل القريب.


جاءت التطورات السياسية الأخيرة في ليبيا، والتي بلغت ذروتها في الخامس من فبراير الماضي، بمنصب رئيس وزراء الحكومة الليبية الموحَّدة بقيادة «دبيبة»، عقب اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 23 أكتوبر 2020 في جنيف، بمناسبة اجتماع اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5، التي جمعت ممثلين عن كلا الطرفين المتحاربين المتورطين في الصراع الليبي: هؤلاء هم الجيش الوطني الليبي، بقيادة اللواء «خليفة حفتر»، والجيش المرتبط بالسلطة التنفيذية التي كانت في السلطة في طرابلس، والمعروفة أيضًا باسم حكومة الوفاق الوطني. ونصت نقطة أخرى في اتفاق 23 أكتوبر على إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من الدولة الواقعة في شمال إفريقيا خلال 90 يومًا من توقيع الاتفاقية. ومع ذلك، لم يحدث الوفاء بالموعد النهائي.


في 26 فبراير 2021، أفاد ممثل للأمم المتحدة في ليبيا أنه لا يزال هناك نحو 20 ألف جندي ومرتزقة أجانب يدعمون الفصيلين الليبيين المتناحرين. يتركز معظم هؤلاء حول "سرت"، في قاعدة الجفرة الجوية، التي تسيطر عليها قوات «حفتر» المسلحة وتقع على بعد 500 كيلومتر جنوب طرابلس. في هذا السياق، من المهم تحديد أن هناك عدة جهات أجنبية تدخلت في ليبيا خلال الأزمة المستمرة، والتي ظهرت واضحة منذ 15 فبراير 2011، تاريخ انطلاق الثورة والحرب الأهلية. من بينها، قدّمت روسيا وفرنسا والأردن والإمارات العربية المتحدة الدعم للجنرال «حفتر»، بينما دعمت تركيا وإيطاليا حكومة طرابلس. في هذا الصدد، يعود قرار البرلمان التركي إلى 22 ديسمبر 2020، والذي حدث بموجبه الموافقة على اقتراح من رئاسة الجمهورية، بقيادة رئيس الدولة التركي، «رجب طيب أردوغان»، يقضي بتمديد مهمة قواتها المسلحة في ليبيا لمدة 18 شهرا أخرى.